علاقات قوية

تسلم حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، رسالة خطية من أخيه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، تتصل بالعلاقات الأخوية الوطيدة بين البلدين الشقيقين وسبل دعمها وتعزيزها وأبرز المستجدات الإقليمية والدولية، قام بتسليمها سمو الأمير منصور بن خالد بن فرحان آل سعود، سفير المملكة العربية السعودية لدى الدولة، خلال استقبال سمو الأمير له أمس.
كما استقبل صاحب السمو، أمس، سعادة السيد ريك لارسين عضو مجلس النواب بالولايات المتحدة الأميركية الصديقة عن ولاية واشنطن والوفد المرافق بمناسبة زيارتهم للبلاد.
وتم خلال المقابلة استعراض علاقات الصداقة والتعاون الاستراتيجية بين قطر والولايات المتحدة الأميركية وأوجه تطويرها في مختلف المجالات، وفي هذا الصدد أعرب عضو مجلس النواب الأميركي عن شكره وتقديره لسمو الأمير على جهود دولة قطر في دعم السلام في أفغانستان وتسهيل عمليات إجلاء المدنيين منها.
العلاقات بين كل من المملكة العربية السعودية الشقيقة، والولايات المتحدة الأميركية الصديقة قوية، والمشاورات مستمرة على أعلى المستويات من أجل التعاون والتنسيق لما فيه مصلحة دولنا ومصلحة المنطقة ككل، وهي تدل على القدر الكبير من الثقة المتبادلة بين جميع الأطراف من أجل التوصل إلى بناء أفضل العلاقات من جهة، ومن أجل تحقيق الأمن والاستقرار والازدهار للمنطقة بأسرها.
لقد كانت قطر على الدوام مركزا من مراكز الدبلوماسية والحوار البناء القائم على الثقة والاحترام، الأمر الذي أكسبها تقدير العالم بأسره، وبالأمس سمعنا سعادة السيد ريك لارسين عضو مجلس النواب بالولايات المتحدة الأميركية يعبر عن شكره وتقديره لسمو الأمير على جهود دولة قطر في دعم السلام في أفغانستان وتسهيل عمليات إجلاء المدنيين منها، وهو الدور الذي قامت به قطر على أفضل وجه ممكن بفضل علاقاتها وثقة المجتمع الدولي بها، وإيمانه بقدرتها على الدفع باتجاه حلول توفيقية هدفها تكريس الأمن والسلم الدوليين.
بقلم: رأي الوطن