تضامن مع العراق

أجرى حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، اتصالا هاتفيا، مساء أمس، مع دولة السيد مصطفى الكاظمي رئيس وزراء جمهورية العراق الشقيقة، اطمأن خلاله على سلامة رئيس الوزراء العراقي بعد محاولة الاغتيال الآثمة التي تعرض لها، كما أعرب سمو الأمير عن تضامنه وتضامن دولة قطر مع جمهورية العراق الشقيقة في مواجهة كل أعمال العنف والإرهاب التي تهدد أمن العراق واستقراره، متمنيا سموه لدولة رئيس الوزراء الصحة والعافية وللشعب العراقي الشقيق دوام التقدم والازدهار.
من جانبه، أعرب دولة رئيس الوزراء العراقي عن شكره لسمو الأمير، متمنيا لدولة قطر وشعبها الشقيق المزيد من التقدم والرخاء.
موقف قطر في إدانة العنف والإرهاب مبدئي وثابت، وإيمانها بالحوار عميق لا يتزعزع، وهي رفضت على الدوام هذه الأساليب العنيفة والإرهابية، وقد عبرت عن إدانتها واستنكارها الشديدين لمحاولة الاغتيال التي استهدفت دولة السيد مصطفى الكاظمي، واعتبرت وزارة الخارجية، في بيان أمس، هذه المحاولة عملاً إرهابياً، يستهدف الدولة العراقية الشقيقة، وشددت على ضرورة ملاحقة الضالعين فيها وتقديمهم للعدالة.
وجددت الوزارة موقف دولة قطر الثابت الداعم لوحدة واستقرار وسيادة العراق، وتطلعات شعبه الشقيق في الأمن والاستقرار والتنمية.
لقد وقفت قطر دائما إلى جانب أشقائها داعمة ومساندة لما فيه خير دولهم، كما رفضت على الدوام جميع المحاولات الرامية إلى ضرب استقرارهم وأمنهم، وبطبيعة الحال فإن موقف قطر من المحاولة الآثمة لاغتيال السيد الكاظمي تندرج في إطار دعمها المستمر للأشقاء في العراق ودعمها الثابت والقوي لكل ما من شأنه وحدة واستقرار وسيادة وطنهم، ومعارضتها وإدانتها لكل ما من شأنه محاولة النيل من أمنهم واستقرارهم، عبر عمليات إرهابية هدفها الرئيسي النيل من منجزات الشعب العراقي الشقيق.
بقلم: رأي الوطن