ثقة دولية

انتخبت الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها السادسة والسبعين، دولة قطر، لعضوية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وبأغلبية 182 صوتاً، ولمدة ثلاث سنوات تبدأ في يناير 2022.. ويجسد العدد الكبير من الدول الأعضاء التي صوتت لصالح انتخاب دولة قطر للمرة الخامسة منذ إنشاء مجلس حقوق الإنسان عام 2006، ثقة المجتمع الدولي في الدور الفاعل والإيجابي الذي تقوم به دولة قطر في مجال حماية وتعزيز حقوق الإنسان والقضايا المتصلة بها، كما أنه يعكس نهج وسياسة دولة قطر الراسخة نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان على المستوى: المحلي والإقليمي والدولي والوفاء بالتزاماتها في هذا الشأن.
ويأتي انتخاب دولة قطر اعترافاً بسجلها الواسع من مبادرات إحلال السلام في العالم ودعم الوساطة والحوار بين الدول لحل النزاعات.. وانتخبت دولة قطر عن مجموعة دول آسيا والمحيط الهادي، وتم انتخاب خمسة عشر عضوا في مجلس حقوق الإنسان للفترة 2022 -2024، لمدة ثلاث سنوات تبدأ في الأول من يناير 2022.
ولا شك أن هذا الاختيار يؤكد على التزام دولة قطر بحماية وتعزيز حقوق الإنسان على المستويات المحلية والإقليمية والدولية، كما يعزز انتخاب قطر لعضوية مجلس حقوق الإنسان لمدة ثلاث سنوات النهج الذي تسير عليه دولة قطر من تطوير التشريعات الوطنية في سبيل الارتقاء بقضايا حقوق الإنسان، ويؤكد التزامها بحماية حقوق الإنسان على المستوى المحلي ويعد عرفانا بالدور الكبير الذي تضطلع به دولة قطر والمكانة المرموقة على الصعيدين الإقليمي والدولي، ويضع هذا الاختيار دولة قطر في مقدمة دول المنطقة من حيث الالتزام بالمعاهدات الدولية ومواثيق ومبادئ حقوق الإنسان.
ومجلس حقوق الإنسان هو هيئة دوليَّة تابعة لمنظومة الأمم المتحدة، ويتألف من 47 دولة مسؤولة عن تعزيز جميع حقوق الإنسان وحمايتها في كافة أنحاء العالم.. ويمتلك المجلس صلاحية مناقشة كل المواضيع والحالات الخاصة بحقوق الإنسان التي تتطلب اهتمامه على مدار العام، ويعقد اجتماعاته في مكتب الأمم المتحدة في جنيف.
بقلم: رأي الوطن