حلة جديدة لـ«درب الساعي»

أعلنت اللجنة المنظمة لفعاليات اليوم الوطني لدولة قطر2021 عن إقامة فعاليات «درب الساعي» في منطقة أم صلال محمد اعتبارا من العام المقبل 2022، ولن تقام فعاليات درب الساعي هذا العام، وسيتم الاستعاضة عنها بفعاليات وأنشطة في الدولة تمهيدا لظهور درب الساعي في حلته الجديدة عام ألفين واثنين وعشرين.
وكان اللقاء الخاص باليوم الوطني لدولة قطر 2021 قد انطلق أمس تحت شعار «مرابع الأجداد أمانة» بحضور سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة، والذي أكد خلال كلمته أن شعار اليوم الوطني للدولة هذا العام «مرابع الأجداد أمانة» يبرز التصاق أهل قطر ببيئتهم وعشقهم لها، مشيرا إلى أن عدم وضوح الوضع الصحي لفيروس كورونا «كوفيد - 19» السبب وراء عدم إنشاء درب الساعي هذا العام، ولكن ستكون هناك فعاليات وأنشطة في مختلف مناطق البلاد بديلا لدرب الساعي، مقدما الشكر لوزارة الصحة العامة وجهودها الكبيرة خلال جائحة كورونا.
من جانبه، قال السيد أحمد العجمي مدير الفعاليات بمركز قطر للفعاليات الثقافية والتراثية: فيما يخص المسير الوطني هناك اجتماعات مع الجهات المعنية وأشغال ولجنة الإرث لتحديد الموقف، خاصة مع وجود بعض الأعمال في الكورنيش ضمن تجهيزات كأس العرب، التي من المقرر أن تستضيفها الدوحة خلال الفترة من الثلاثين من نوفمبر وحتى الثامن عشر من ديسمبر المقبلين.
وكانت اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم لوطني لدولة قطر قد دشنت شعار اليوم الوطني للعام الحالي وهو «مرابع الأجداد أمانة»، وقد استُمدّ الشعار من إحدى قصائد المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني، طيب الله ثراه.
وتبين قصة شعار اليوم الوطني 2021 أن القطريين يرتبطون ببيئتهم ارتباطاً وثيقاً منذ القدم، فيها تربّوا وبخصائصها تأثروا، فتعايشوا مع طبيعتها بحرا وبرّا، في جميع مواسمها، وسبروها حتّى شكَّلت جزءاً مهمًّا ومؤثِّراً في تعزيز هويتهم، لذلك اتَّسمت حياتهم بالبساطة كبساطة بيئتهم، وانعكست دماثة الأرض على دماثة أخلاقهم وتواضعهم وسلاسة قولهم وصفاء عبارتهم وحتّى ملابسهم وعمارتهم.
بقلم: رأي الوطن