حماية العمال

يحتفي العالم في الأول من مايو من كل عام بمناسبة اليوم العالمي للعمال، وقد دأبت قطر على المشاركة في هذا الاحتفال السنوي، تقديرا للعمال، شركاء النهضة التنموية الشاملة، وعرفانا بما بذلوه من جهود، عبر تعزيز وحماية حقوقهم وتوفير بيئة عمل آمنة وصحية وسليمة.
سعادة السيد يوسف بن محمد العثمان فخرو، وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، أكد بهذه المناسبة التزام دولة قطر بمواصلة جهودها الحثيثة الرامية إلى تعزيز حقوق العمال، معتبرا أن هذه المناسبة تعتبر تكريما لجميع العمال، نظرا لما يحظون به من اهتمام، باعتبارهم شريكا في النهضة التنموية بدولة قطر، معربا عن عميق الامتنان والتقدير للعمال الذين ساعدوا وما زالوا يساهمون في تحقيق التنمية الشاملة.
وقال إن هذا اليوم يعد تتويجاً للتشريعات العمالية وتحديثها لتواكب أفضل المعايير الدولية لحماية حقوق العمال، وإن الاحتفال باليوم العالمي للعمال هذه السنة يأتي تزامنا مع البدء في تنفيذ التشريعات الجديدة والرائدة إقليميا التي عززت بيئة العمل الجاذبة للعمال، ولا سيما التشريعات التي تسهل انتقال العمال بين جهات العمل المختلفة وقانون الحد الأدنى غير التمييزي لأجور العمال والمستخدمين بالمنازل.
لقد عملت قطر على تنفيذ التشريعات الحديثة وفق أعلى المعايير من خلال التعاون والتنسيق المستمر مع ممثلي أصحاب العمل والعمال ومختلف الشركاء المحليين والدوليين للبحث عن أفضل سبل رعاية العمال وأنجحها، وبهذه المناسبة أعلنت وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية الإعلان عن إنشاء «المنصة الموحدة للشكاوى والمنازعات» والتي سيتم إطلاقها خلال الأيام القادمة، حيث من المقرر أن تتيح للموظفين والعمال الذين يخضعون لقانون العمل إمكانية تقديم الشكاوى المتعلقة بالعمل من خلالها، في أحدث إشارة على ما توليه قطر للعمال من اهتمام ورعاية وحرص كبير على معرفة مشكلاتهم وإيجاد حلول لها.
بقلم: رأي الوطن