علاقات وطيدة

بحث حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وفخامة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي بجمهورية السودان الشقيقة، أمس، العلاقات الثنائية بين البلدين والسبل الكفيلة بتعزيزها وتطويرها في شتى المجالات، بما يحقق مصالح البلدين والشعبين الشقيقين.
كما تناولت المباحثات، التي عقدت بالديوان الأميري صباح أمس، أبرز المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، والقضايا ذات الاهتمام المشترك.
وكان فخامة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة الانتقالي بجمهورية السودان، قد دعا رجال الأعمال القطريين إلى الاستثمار في السودان، لافتاً إلى وجود العديد من الاستثمارات القطرية في السودان حاليا، ومنوهاً بأهمية توسيع هذه الاستثمارات.
وأشاد البرهان، خلال اللقاء، بالعلاقات الأخوية الوطيدة التي تربط بين البلدين الشقيقين والقائمة على الاحترام المتبادل، ومشيراً إلى وجود فرص كبيرة للاستثمار في السودان، آملاً أن تجذب هذه الفرص رجال الأعمال والمستثمرين القطريين.
وقد أتت زيارة رئيس مجلس السيادة الانتقالي بجمهورية السودان في وقت تشهد فيه العلاقات بين البلدين تطورًا ملحوظًا وعملًا دؤوبًا من أجل نقل هذه العلاقات إلى آفاق أرحب، كما تشهد فيه المنطقة العربية تطورات مهمة جدًا تجعلها ذات أهمية خاصة، ولا شك أن الزيارة من شأنها تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية، وهناك الكثير من مجالات التعاون الثنائي بين البلدين، وكانت فرصة أيضا للتشاور حول تفعيل اتفاقيات التعاون الاقتصادي والاستثمار بين البلدين الشقيقين. وتتسم علاقات قطر والسودان بالثبات وتوافق الرؤى حول القضايا السياسية الإقليمية والدولية، فهي علاقات قوية وراسخة بين البلدين، وتعتبر دولة قطر داعمًا أساسيًا للسودان في جميع المحافل الدولية .
بقلم: رأي الوطن