مساهمات فعالة

حصلت مبادرة «التعليم من أجل العدالة»، المنبثقة عن البرنامج العالمي لإعلان الدوحة، على جائزة الأمين العام للأمم المتحدة للإبداع لعام 2020، وذلك لأول مرة ينال فيها مشروع تابع لمكتب الأمم المتحدة جائزة رفيعة من هذا النوع، نظراً لأبعادها وانعكاساتها على المستوى العالمي، وتحقيقها نتائج باهرة رغم الظروف الصعبة الناجمة عن جائحة كورونا.
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أعرب في رسالة وجهها، عبر الفيديو، إلى مكتب الأمم المتحدة في فيينا، عن خالص تقديره وامتنانه لما قامت به دولة قطر من مساهمات سخية لتنفيذ ما ورد في البرنامج العالمي لإعلان الدوحة، كما خص بالذكر سعادة الدكتور عبد الله يوسف المال، مستشار معالي وزير الداخلية ورئيس لجنة متابعة البرنامج العالمي، والذي أكد بدوره أن النجاحات الكبيرة التي حققها البرنامج العالمي لتنفيذ إعلان الدوحة كانت وراء حصول مبادرة «التعليم من أجل العدالة»، وهي مكوّن رئيسي من مكونات هذا البرنامج، على جائزة الأمين العام للأمم المتحدة للإبداع لعام 2020، التي تمنح كل عام لعمل متميز يقوم به أحد أجهزة الأمم المتحدة، ويساهم في خلق آفاق واعدة وأثر كبير ويطلق مكامن الإبداع.
لقد أثبت البرنامج نجاحاً في تنفيذ المشاريع المنبثقة عنه خلال السنوات الخمس الماضية، ولاسيما في تطوير آليات ونهج عمل مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وتنمية القدرات وعمليات التدريب، ضمن استراتيجية موجهة نحو إحداث تأثير طويل الأمد في مكافحة الجريمة وترسيخ سيادة القانون وتعزيز جاهزية الدول الأعضاء وفعاليتها للتصدي للجريمة المنظمة عبر الوطنية، والمخدِّرات والفساد والإرهاب، وتطوير مؤسسات العدالة الجنائية، فضلاً عن دوره في استخدام التعليم من أجل منع الجريمة، وزيادة وعي الجمهور بمخاطر الجريمة بمختلف أنواعها، وتعزيز نزاهة القضاء.
بقلم: رأي الوطن