اقتصاد متين

تبذل وكالة ترويج الاستثمار في قطر جهودا حثيثة بالتعاون مع شركائها لتعزيز تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة الواردة إلى قطر، يساندها في ذلك استخدام التكنولوجيا المبتكرة لتحسين المنتجات، أو العمليات من خلال ربط مكونات جميع مقومات الصناعة وسلاسل التوريد ضمن منظومة تكنولوجية ذكية، إلى جانب قطاع الرعاية الصحية، وقطاع الخدمات اللوجستية، فضلًا عن قطاعات أخرى مثل التعليم الافتراضي، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والذكاء الاصطناعي بشكل عام، والتي تعد مجالات أساسية من حيث خطة التنويع الاقتصادي المستمرة في قطر.
يقول سعادة الشيخ علي بن الوليد آل ثاني الرئيس التنفيذي لوكالة ترويج الاستثمار إن الاقتصاد القطري يرسخ مكانته عالميا، من خلال شراكات جديدة تساعد على النهوض بمنظومة الأعمال التجارية بفضل التغييرات التنظيمية والقانونية الجديدة المتعلقة بالتطوير المستمر للتشريعات الاقتصادية، لتصبح أكثر جاذبية ومرونة مضيفا: بصفتنا وكالة تسعى لترويج الاستثمار في قطر فإننا نتطلع إلى العديد من الفعاليات الدولية القادمة المقرر عقدها في عام 2021، مثل الجولة الثانية من الحراك.
لقد تأسست وكالة ترويج الاستثمار في يوليو 2019، وتتمثل مهمتها في زيادة التدفقات الاستثمارية الأجنبية المباشرة الواردة إلى دولة قطر وذلك للمساعدة على تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030 وفي الوقت نفسه المساعدة في تنفيذ استراتيجية التنويع الاقتصادي في قطر، مشيرا إلى أن الوكالة تقوم بالإشراف على أنشطة ترويج الاستثمار، تحت علامة استثمر قطر، وذلك بالتنسيق والتعاون مع المنصات الاستثمارية الأخرى مثل مركز قطر للمال، وهيئة المناطق الحرة، وواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، بالإضافة إلى وزارة التجارة والصناعة، وهي تقوم بمراجعة القوانين واللوائح السارية على الاستثمار الأجنبي المباشر باستمرار، كما تقدم استشارات منتظمة في هذا الصدد وتقوم بنشر تقارير، لتحسين مناخ الاستثمار والمساعدة في معالجة أي مشكلات قد يواجهها المستثمرون.
بقلم: رأي الوطن