قــفـزة نــوعـيـة

حققت جامعة قطر قفزة نوعية في تصنيفات مؤسسة «تايمز» للتعليم العالي (THE) للاقتصاديات الناشئة لعام 2021، حيث احتلت المركز 26 من بين 606 جامعات من 48 دولة، ضمن دول الاقتصادات الناشئة.. ووفقا لهذا التصنيف الجديد، فقد دخلت جامعة قطر، ولأول مرة، ضمن قائمة أفضل 30 جامعة عالمية، بعد أن تقدمت 12 مركزا عن العام الماضي، مسجلة تحسنا قويا منذ عام 2017، عندما دخلت التصنيف لأول مرة، وحلت حينها بالمركز 75.
وعبر الدكتور حسن الدرهم، رئيس جامعة قطر في تصريح بهذه المناسبة، عن الفخر بتحقيق المركز 26 ضمن تصنيفات مؤسسة «تايمز» للتعليم العالي للاقتصادات الناشئة 2021.. وقال: «يشير هذا الإنجاز إلى تحسن القطاع الاقتصادي في دولة قطر الذي يؤثر، بدوره، بشكل إيجابي وملحوظ على قطاع التعليم، كما أنه يسلط الضوء على التطور المستمر لمكانة الجامعة على الصعيد الإقليمي والدولي».
وأضاف الدرهم أن هذا المركز المتقدم في التصنيف يشير إلى أن الجامعة تسير على الطريق الصحيح لتحقيق رؤيتها في أن تكون في مقدمة المؤسسات الرائدة من خلال جودة التعليم، والبحث العلمي المتميز، والشراكات المتينة مع مؤسسات القطاع الصناعي.. مؤكدا مواصلة الالتزام بالجودة والامتياز على الصعيد الأكاديمي والبحث العلمي، وتلبية الاحتياجات المحلية، والسعي الدائم لتحقيق المعايير العالمية للنجاح.
وتتميز تصنيفات مؤسسة تايمز للتعليم العالي (THE) بتركيزها على الجامعات التي تركز على التعليم، والبحث العلمي، وتبادل المعرفة وسمعتها العالمية.
ومن بين 55 جامعة عربية، تحتل جامعة قطر المرتبة الثالثة على مستوى العالم العربي، ما يدل على قوة تميزها في المنطقة.. كما تأتي في المرتبة الثانية ضمن فئة مؤشرات البحث العلمي الذي يقيم مسح السمعة ودخل البحث والإنتاجية.
ولا تزال جامعة قطر تحتل المرتبة الأولى ضمن فئة مؤشرات التوقعات الدولية، مما يشير إلى نجاحها في جذب الطلاب وأعضاء هيئة التدريس من جميع أنحاء العالم، وهو مكون رئيسي لأي جامعة تتطلع إلى إحداث تأثير عالمي.
بقلم: رأي الوطن