دور طليعي في مكافحة الإرهاب

عقدت اللجنة الخاصة بمكافحة الإرهاب التابعة للجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط، اجتماعا، بمشاركة سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود رئيس مجلس الشورى، عبر تقنية الاتصال المرئي، وذلك تلبية لدعوة من الجمعية، وألقى سعادته كلمة في الجلسة الافتتاحية للاجتماع رحب خلالها بتوقيع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب والجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط على مذكرة تفاهم لدعم التعاون، والتنسيق بين الجانبين وحشد مساهمة البرلمانيين لدعم أنشطة المكتب، وتناول سعادة رئيس مجلس الشورى في كلمته جهود المجلس في مجال تعزيز المشاركة البرلمانية على مستوى العالم في مكافحة الإرهاب، مشيراً إلى مذكرة التفاهم التي وقعها في مقر الأمم المتحدة بنيويورك في فبراير من العام الماضي مع سعادة السيد فلاديمير فورونكوف وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، كما أشار إلى الاتفاقية التي تم توقيعها في نوفمبر من العام الماضي ويتم بموجبها إنشاء مكتب برنامج الأمم المتحدة المعني بالمشاركة البرلمانية في منع الإرهاب ومكافحته، ويكون مقرّه في الدوحة، وتغطي أنشطته كافة برلمانات العالم.
وأعرب سعادته عن أنه سيتم بذل كل الجهود الممكنة مع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب للعمل من أجل القضاء على الإرهاب في العالم وضمان الأمن والسلم والاستقرار، باعتبار ذلك شرطاً ضرورياً لمحاربة الفقر والحرمان والتهميش.
وتحدث في الاجتماع سعادة السيد دحلان بن جمعان الحمد عضو مجلس الشورى وعضو الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط، حيث تطرق لجهود المجلس في حشد الدعم البرلماني الدولي لمكافحة الإرهاب، مؤكدا على أن مكتب برنامج الأمم المتحدة المعني بالمشاركة البرلمانية في منع ومكافحة الإرهاب سيعمل بكل جد، انطلاقا من مقره في الدوحة، لتطوير وتعزيز الدور البرلماني في هذا المجال، وهو ما يعد إضافة نوعية لجهود مكافحة الإرهاب.
تؤمن قطر إيمانا راسخا بمكافحة الإرهاب، ومما لاشك فيه أن مكتب برنامج الأمم المتحدة المعني بالمشاركة البرلمانية في منع ومكافحة الإرهاب سيعمل بكل جد، انطلاقا من مقره في الدوحة، لتطوير وتعزيز الدور البرلماني في هذا المجال، وهو ما يعد إضافة نوعية لجهود مكافحة الإرهاب.
بقلم: رأي الوطن