صرح شامخ

ترأس سمو الشيخ عبد الله بن حمد آل ثاني، نائب الأمير، رئيس مجلس أمناء جامعة قطر، الاجتماع الثالث لمجلس الأمناء للعام الجامعي (2020 - 2021)، الذي عقد عبر الاتصال المرئي، صباح أمس.
واستعرض المجلس ما أنجز من قراراته وتوصياته للاجتماع الثاني للعام الجامعي (2020 - 2021)، ثم تناول الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال، واتخذ بشأنها القرارات المناسبة، ومن ضمنها الموافقة على إعادة هيكلة وتفعيل عدد من البرامج وهي على مستوى البكالوريوس، إعادة هيكلة برنامج بكالوريوس العلوم في الصيدلة، إعادةهيكلة برامج البكالوريوس لكلية الشريعة والدراسات الإسلامية، وإعادة تفعيل برنامجي بكالوريوس الآداب في الجغرافيا.
أما على مستوى الدكتوراه، فقد تمت الموافقة على إعادة هيكلة برنامج الدكتوراه في العلوم الصحية وإعادة تفعيل وهيكلة برنامج الدكتور الصيدلاني في كلية الصيدلة.
ووافق المجلس على إنشاء برامج جديدة وهي إنشاء تخصص فرعي في الرياضيات الاكتوارية بكلية الآداب والعلوم وإنشاء برنامج الماجستير في هندسة الغاز والعمليات بكلية الهندسة.
كما وافق المجلس على استراتيجية التجمع الصحي في جامعة قطر.
تقف جامعتنا الوطنية اليوم كمنارةٍ للتميُّز الأكاديمي والبحث العلمي في المنطقة العربية، وهي تقدم تعليما عالي الجودة في مختلف المجالات العلمية ذات الأولوية الوطنية. وفي إطار تحقيق هذ الالتزام، فإن الجامعة تهدف إلى تطبيق أحدث المعايير العالمية وتنفيذ أفضل الممارسات الأكاديمية في البرامج والكليات. ونتيجة لذلك؛ نجحت جامعة قطر في مبادراتها لنيل الاعتمادات الأكاديمية من قبل مختلف الهيئات العالمية الرائدة في الاعتماد الأكاديمي، وهي تقدم خيارات واسعة من البرامج الأكاديمية، وتأتي كافَّة هذه البرامج بما يلبي احتياجات المجتمع القطري، بالإضافة إلى تطوير ثقافة البحث العلمي، وضمان توفير بيئة ثريّة في الحرم الجامعي تشجِّع التميز الأكاديمي والعمل التطوعي والمسؤولية المدنية والقيادة.
ومن المؤكد أن إعادة هيكلة وتفعيل عدد من البرامج وهي على مستوى البكالوريوس وإنشاء برامج جديدة، سوف تصب في صالح تحقيق رسالة الجامعة وترجمة أهدافها، لتبقى صرحا شامخا للتميز والإبداع.
بقلم: رأي الوطن