العام الثقافي

بحضور سعادة الشيخة الميّاسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس أمناء متاحف قطر، انطلق العام الثقافي قطر - الولايات المتحدة الأميركية 2021، رسميًا، بحفل مشترك بين أوركسترا قطر الفلهارمونية والفرقة المركزية للقوات الجوية الأميركية، واستضافت الحدث كل من متاحف قطر وسفارة الولايات المتحدة في الدوحة.
سعادة الشيخة الميّاسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني علقت على الحفل قائلةً: «تُعد الموسيقى حقًا لغة عالمية، تخاطب القلب مباشرة، ويتأكد لنا ذلك مرة أخرى من خلال هذا الحفل الموسيقي الافتتاحي للعام الثقافي قطر- الولايات المتحدة الأميركية 2021، بالتعاون الوثيق مع سفارتنا في العاصمة واشنطن، تحت قيادة سعادة السفير الشيخ مشعل بن حمد آل ثاني، وبالشراكة مع زملائنا وأصدقائنا في الولايات المتحدة، الذين شرفتنا سفيرتهم الموقرة غريتا سي هولتز بحضورها الحفل، ونتوقع أن يُعمّق هذا العام الثقافي التفاهم بين شعوب بلدينا، من خلال التعبير عن إنسانيتنا المشتركة، وتعزيز الروابط العريقة بالفعل بين قطر والولايات المتحدة».
بدوره، قال سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة: «من المهم أن نرعى الثقافة والفنون التي تؤدي دور الرافعة لقيم الكرامة الإنسانية القائمة على الحرية والعدالة وقبول الآخر بغض النظر عن لونه ودينه وعرقه، وتعزيز المعرفة لتكون اكتشافًا مستمرًا».
وقالت سعادة السيدة جريتا سي هولتز: «يمنح برنامج العام الثقافي إطارًا استثنائيًا يمكن من خلاله أن يجتمع بلدانا للاحتفال بعلاقتنا العريقة، وإقامة علاقات جديدة من خلال التواصل بين أفراد الشعبين».
لقد طورت متاحف قطر مبادرة «العام الثقافي»، وهو تبادل ثقافي دولي سنوي، يهدف إلى تعميق التفاهم بين الدول وشعوبها. على الرغم من أن البرامج الرسمية لا تستغرق سوى عام واحد، إلا أن المبادرة غالبًا ما تنشئ تعاونًا على الأمد الطويل. وتعتبر الثقافة إحدى أكثر الأدوات فعالية في التقريب بين الشعوب، وتشجيع الحوار، وتعميق التفاهم، ومما لا شك فيه أن العام الثقافي قطر - الولايات المتحدة سوف يسهم في تعزيز العلاقات القوية والاستراتيجية بين بلدينا الصديقين.