دعم الأشقاء

أطلق الهلال الأحمر القطري ووكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى «الأونروا» حملة إنسانية مشتركة لدعم الأشقاء الفلسطينيين في مواجهة الطقس البارد خلال فصل الشتاء، عبر جمع تبرعات بقيمة 1.1 مليون دولار أميركي، من أجل تنفيذ سلسلة من مشاريع الإغاثة الشتوية لصالح 123.000 شخص من الفئات المتضررة من برد الشتاء في المجتمع المحلي الفلسطيني، تشمل مشاريع الإيواء، حيث سيتم توزيع القماش المشمع والأغطية البلاستيكية لمنع تسرب مياه المطر إلى داخل المنازل، ويستفيد منها 6 آلاف أسرة، وسلات غذائية تحتوي على المواد الغذائية الأساسية لسد احتياجات 6 آلاف أسرة تضم 36 ألف شخص، معظمهم من الأطفال وكبار السن، بالإضافة إلى المساعدات الشتوية، حيث ستتسلم 6 آلاف أسرة فلسطينية حقائب شتوية تحتوي على فرشات ومواقد غاز ومستلزمات للأطفال الرضع وكبار السن وحزم نظافة شخصية بتكلفة قدرها 450.000 ريال قطري، كما سيتم توزيع 15.000 معطف على الأطفال من طلاب المدارس التابعة لـ«الأونروا» لحمايتهم من برد الشتاء بتكلفة قدرها 1.5 مليون ريال قطري.
وتعد هذه الحملة أولى ثمار مذكرة التفاهم الإطارية التي وقعها الهلال الأحمر القطري و«الأونروا» مؤخراً، من أجل التعاون في توفير مختلف أشكال الدعم الإنساني للاجئين الفلسطينيين، ضمن الأهداف والرؤية المشتركة لتعزيز الخدمات التي تقدمها «الأونروا» لفائدة اللاجئين الفلسطينيين في مناطق تواجدهم، كما أوضح سعادة السفير علي بن حسن الحمادي الأمين العام للهلال الأحمر القطري.
واعتبرالسيد فيليب لازاريني المفوض العام لـ«الأونروا» أن إطلاق هذه الحملة الإنسانية المشتركة، وهذا الدعم السخي الذي يقدمه الهلال الأحمر القطري لـ«الأونروا» يأتي في وقت حرج بالنسبة لـ «5.7» مليون لاجئ فلسطيني معرضين للخطر في المنطقة، وهي شراكة تقوم على الاحترام والتقدير مع مؤسسة إنسانية معروفة بتضامنها الدائم مع المستضعفين في أوقات الحاجة.
الدعم القطري للشعب الفلسطيني لم يتوقف يوما، وقد زادت وتيرته مع تفشي جائحة «كوفيد - 19» التي أصابت مئات آلاف اللاجئين الفلسطينيين بضرر بالغ، وهو موقف بالغ الإنسانية لم تتوان قطر عن النهوض به في أي وقت من الأوقات.
بقلم: رأي الوطن