روابط أخوية وثيقة

عقدت اللجنة العليا المشتركة للتعاون بين دولة قطر ودولة الكويت، أمس، دورتها الخامسة عبر تقنية الاتصال المرئي، حيث تم التوقيع على خمس مذكرات تفاهم، في مجال تشجيع الاستثمار المباشر، وفي مجال شؤون الخدمة المدنية والتنمية الإدارية، وفي مجال الشؤون الإسلامية بين حكومتي البلدين، ومذكرة تفاهم للتعاون في المجالات الزراعية المختلفة، وأخرى بشأن التعاون في مجالات تحسين أعمال تنفيذ وإنشاء وصيانة الطرق خلال أعمال اللجنة العليا المشتركة للتعاون، بالإضافة إلى محضر اجتماع الدورة الخامسة للجنة العليا المشتركة للتعاون بين الدولتين.
ترأس الجانب القطري، سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، فيما ترأس الجانب الكويتي، سعادة الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح وزير الخارجية ووزير الإعلام بالإنابة، حيث تم استعراض علاقات التعاون الثنائي، وتعزيز التعاون وتحقيق المزيد من التكامل في مختلف القطاعات، وتبادل وجهات النظر في القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وفي مستهل كلمة دولة قطر خلال الدورة الخامسة من اجتماعات اللجنة، ترحّم سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، على المغفور له بإذن الله صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، سائلا الله عز وجل أن يتغمد برحمته فقيد الأمة، وأكد سعادته، أن عقد الدورة الخامسة للجنة العليا المشتركة القطرية - الكويتية، في هذا الوقت الذي يشهد ظروفا إقليمية ودولية بالغة الدقة، يأتي تجسيدا للإرادة السياسية الحكيمة لقائدي البلدين حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وأخيه حضرة صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح «حفظهما الله»، كما تعكس عمق ومتانة العلاقة المتميزة والروابط الأخوية الوثيقة بين بلدينا، وقال: «نتطلع من خلال هذه الدورة إلى تبادل وجهات النظر في القضايا ذات الاهتمام المشترك، وتعزيز التعاون وتحقيق المزيد من التكامل في مختلف القطاعات لتحقيق المصالح المشتركة لبلدينا وشعبينا الشقيقين».
بقلم: رأي الوطن