علاقات أخوية متميزة

بعث حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، برسالة خطية، إلى أخيه صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة، تتصل بالعلاقات الأخوية الوطيدة بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها، قام بتسليمها سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، الذي نقل، تحيات صاحب السمو إلى سمو أمير دولة الكويت، وتمنيات سموه له بموفور الصحة والسعادة، ولشعب دولة الكويت الشقيقة دوام التقدم والازدهار.
كما التقى سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، سمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، ولي عهد دولة الكويت الشقيقة، وسمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء بدولة الكويت الشقيقة، وسعادة الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح وزير الخارجية بدولة الكويت الشقيقة، حيث جرى استعراض العلاقات الأخوية الوطيدة بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها، ومناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.
تأتي رسالة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، إلى أخيه صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة، ولقاءات سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، مع كبار المسؤولين الكويتيين لتؤكد على عمق العلاقات والصلات بين بلدينا الشقيقين، وهي علاقات أخوية متميزة ووثيقة، بين قيادتينا وشعبينا الشقيقين، وتطورت بحمد الله وتوفيقه إلى ما نراه عليها اليوم من الانسجام والتوافق والاتفاق يعززها شعور بالمحبة والاخوة والمصير المشترك ضمن منظومة دول الخليج العربية.
إن الحديث عن العلاقات القطرية - الكويتية واسع ورحب، وهي تعود إلى قرون خلت، يحكمها الاحترام والمودة والتعاون والتنسيق لما فيه مصلحة بلدينا وشعبينا، ولما فيه خير الخليج والمنطقة العربية بأسرها، وتأتي لقاءات سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني مع كبار المسؤولين الكويتيين أمس لتؤكد مرة أخرى على متانتها وحرص قطر على التنسيق مع الأشقاء في الكويت في كل ما يهم منطقتنا وشعوبنا.