إنجازات كبيرة لجامعتنا الوطنية

ترأس سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل ثاني، نائب الأمير، رئيس مجلس أمناء جامعة قطر، الاجتماع الأول لمجلس الأمناء للعام الجامعي (2020 - 2021)، الذي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي، صباح أمس، وتم خلاله استعراض ما تم إنجازه من قرارات وتوصيات للاجتماعين الثالث والرابع للعام الجامعي 2019/ 2020، كما وافق على مقترح إنشاء برنامج الماجستير في تغذية الإنسان، واطلع أيضا على جهود جامعة قطر في مواجهة جائحة «كوفيد - 19»، كما تم استعرض نتائج جامعة قطر في التصنيفات العالمية للجامعات 2021، حيث حافظت جامعة قطر على المركز الخامس عربيا في تصنيف QS ودخلت نادي أفضل 250 جامعة عالميا في نفس التصنيف، والمركز الثالث عربيا ضمن أفضل 350 جامعة على مستوى العالم في تصنيف التايمز لأول مرة.
وهي شهادة تؤكَّد مجددًا أنَّ جامعة قطر هي جامعة وطنيَّة أنموذجيَّة رائدة في مجال التعليم، تسعَى جاهدة لتحقيق التميُّز التعليمي. ففي وقت قصير نسبيًا تمكّنت الجامعة، من الحُصُول على تقديرٍ دولي، للبرامج الدراسيَّة التي تطرحها سواءً على مستوى البكالوريوس أو الدراسات العُليا.
لقد شهدنا أيضًا تقدمًا ملحوظًا في البحوث العلميَّة المنشورة في أرقى المجلات العلميَّة والتي ترتبط بالأولويات الوطنية.
نجاحات جامعتنا الوطنية لم تأت من فراغ، والمراكز المرموقة التي تبوأتها هي نتاج عمل دؤوب ومستمر بعد اعتمادها خريطة طريق بحثيَّة طموحة تتضمن أولويات التنمية الوطنية وعددًا من النجاحات البحثيَّة المهمة ذات الأهمية العالميَّة، بالإضافة إلى كونها تضم مجموعة كبيرة من الكليات والبرامج المعتمدة دوليًا والتي تشهد على مستوى عالٍ من التميُّز والجودة، واحتفاظها بعلاقة وثيقة بين القطاعين العام والخاص، حيثُ أطلقت عددًا من مذكرات التفاهم والاتفاقيات التعاونيَّة.
وقد جاءت الموافقة على مقترح إنشاء برنامج الماجستير في تغذية الإنسان، لتؤكد على اهتمام جامعتنا الوطنية بالاختصاصات التي تحتاجها قطر على مختلف الأصعدة، وضمان تأمين فرص العمل للخريجين، وكل ذلك مؤشر هام على نجاحات كبيرة تحققت على أكثر من صعيد، وصولا للمكانة التي تحتلها اليوم، والتي نأمل أن تحقق فيها المزيد من النجاحات المرموقة.
بقلم: رأي الوطن