نجدة الأشقاء

وجه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، يوم الأحد، بإرسال مساعدات إغاثية عاجلة إلى السودان الشقيق للتخفيف من آثار الفيضانات، فيما كان وفد رسمي من الهلال الأحمر القطري يقوم في أنقرة بمتابعة الترتيبات النهائية لإرسال شحنات المساعدات الطبية والإنسانية إلى السودان، لدعم قدرات الاستجابة المحلية لجائحة فيروس «كوفيد - 19» بموجب الاتفاقية الثلاثية التي وقعها الهلال الأحمر القطري مع نظيريه التركي والسوداني خلال شهر يونيو الماضي.
وقد وصلت بالفعل إلى العاصمة السودانية الخرطوم الدفعتان الأولى والثانية من شحنات المساعدات الإنسانية التي أرسلها الهلال الأحمر القطري بالتعاون مع الهلال الأحمر التركي، وتضمنت 12.5 طن من المواد والأجهزة الطبية التي ستمكن المستشفيات ومراكز الحجر الصحي بالسودان من علاج المصابين بمرض «كوفيد - 19»، وتوفير الحماية الكافية للكوادر الطبية العاملة في التصدي للجائحة.
تحركات رسمية وشعبية تعبر عن أصالة قطر، وحرصها على مد يد العون للأشقاء والأصدقاء، وهي مساعدات في غاية الأهمية، هدفها تمكين الشعب السوداني الشقيق من مواجهة جائحة كورونا والفيضانات المدمرة التي تعد الأسوأ في تاريخ السودان منذ مائة عام، وقد تضرر من جرائها أكثر من نصف مليون شخص، وتهدم من جرائها أكثر من «100» ألف منزل، إلى جانب تضرر 2.705 مرافق خدمية، فضلا عن القتلى الذين بلغ عددهم أكثر من مائة شخص.
بقلم: رأي الوطن