جهود جبارة

تقوم مؤسسات الدولة بدور فعال وكبير جدا، وتبذل مجهودات جبارة، لتسيير الحياة إلى وضعها الطبيعي، عقب تسطيح منحنى الإصابات بفيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» في دولة قطر، والتي- بحمد الله- تعتبر من الدول الأكثر شفاءً، والأقل نسبة في الوفيات على مستوى العالم.
هذه الجهود المقدرة كانت سببا أساسيا في تسطيح منحنى الإصابات، وقلة الوفيات، ولا تزال مؤسسات الدولة المعنية تقوم بأكثر من طاقتها في تجنيب المجتمع الإصابات، مع دخول المرحلة الثالثة.
وتزامنا مع احتفال الأمة الإسلامية بعيد الأضحى المبارك، كثفت وزارة الصحة العامة من الزيارات التفتيشية على المقاصب، وذلك لتقييم مدى التزامها بالاشتراطات الصحية ذات الصلة، وتوجيهها لعمل الإجراءات التصحيحية اللازمة.
هذه الزيارات تأتي ضمن خطة عمل متكاملة للرقابة على المقاصب بالتعاون مع الجهات المعنية، تضمنت المرحلة الأولى منها بدء زيارات تقييمية لبعض المقاصب، وبناء على نتائج تلك الزيارات أصدرت وزارة الصحة العامة العديد من التوصيات والإرشادات الضرورية لتفادي انتشار العدوى بفيروس «كوفيد - 19» أثناء فترة عيد الأضحى، ولضمان سلامة عمال المقاصب والجمهور، وعملت وزارة الصحة، مشكورة على جهدها الكبير، على تكليف فريق فني للإشراف على تنفيذ التوصيات ووضع الإجراءات الاحترازية الواجب اتخاذها في المقاصب وفي نقاط بيع الأضاحي قبل وأثناء أيام العيد، وفقا للاشتراطات الصحية اللازمة، كما تم أيضا إجراء مسحات عشوائية للقصابين للتأكد من سلامتهم من الإصابة بفيروس كورونا، بالإضافة إلى تنفيذ العديد من الأنشطة التوعوية، بغرض تثقيفهم حول التدابير الوقائية.
إن الإجراءات والتدابير الصحية التي تقوم بها مؤسساتنا جديرة بالاحترام والتقدير، فهي وسيلتنا الأساسية للعبور من جائحة كورونا والوصول إلى الحياة الطبيعية ومساراتها المعهودة..
حفظ الله قطر وقيادتها الحكيمة وشعبها، وكل عام وأنتم بألف خير وصحة وعافية.
بقلم: رأي الوطن