فلسطين قضية مركزية

دعم دولة قطر المستمر للشعب الفلسطيني الشقيق، وللقضية الفلسطينية، سياسيا ودبلوماسيا، وماديا، تأكيد على إيلاء قطر للقضية المركزية الأولى للعرب، اهتماما خاصا، إيمانا منها بعدالة القضية وضرورة حلها عبر ما توافقت عليه الأمم المتحدة، في قراراتها المتعددة بشأن حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1967م.
المساندة القطرية للشعب الفلسطيني الشقيق، خاصة في هذا الظرف الاستثنائي الهام، عقب تراجعات الموقف الدولي المساند للحقوق الفلسطينية، هو بمثابة دعم كبير لموقف راسخ وثابت من قطر في مؤازرة القضية العادلة للشعب الشقيق.
ثناء إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في لقاء بقيادات الصحافة القطرية على جهود الدوحة ودعم قطر التاريخي للشعب الفلسطيني بكل فصائله، وتبرعها السخي لدعم القضية الفلسطينية بكل قوتها، مصدر إعزاز قطري، وافتخار بما تفعله من عمل مضن وجهد جبار نصرة لفلسطين الأبية وشعبها الصامد.
إن دولة قطر لن تألو جهدا في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني ودعم صموده في مواجهة الاحتلال، في هذا الوقت الحساس، والعام، والذي يفرض على الإنسانية جمعاء، التصدي لمحاولات ابتلاع الأراضي الفلسطينية، وفرض الأمر الواقع بإقامة مستوطنات غير شرعية في أراضي فلسطين الشقيقة.
إن التزامات دولة قطر تجاه الشعب الفلسطيني ثابتة في كل أراضي فلسطين، في الضفة الغربية وقطاع غزة ومخيمات اللجوء ولن تتوانى دولة قطر عن تقديم الدعم للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية، فقطر العز والخير، أفضل معين للقضايا العادلة وحقوق الإنسان، وأكثر حرصا والتزاما بالمواثيق والقرارات الدولية الرافضة للاحتلال، وممارساته في الأرض الفلسطينية.
بقلم: رأي الوطن