مبادرات مستمرة لتعزيز التضامن العالمي

ظلت دولة قطر تواكب أحدث المبادرات الهادفة إلى تعزيز التضامن العالمي، وما فتئت قطر ترسخ تعاونها مع المجتمع الدولي في مختلف الأوقات خصوصا حين يواجه العالم تحديات كبيرة، وذلك على غرار الأزمة الصحية الراهنة التي تواجه مختلف دول العالم بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19).
في هذا المقام، فقد جدد المراقبون إشاداتهم بمواقف قطر وأدوارها المستمرة التي تجسد شراكتها المثمرة مع المجتمع الدولي لمجابهة تحديات الواقع الصحي العالمي في ظل تداعيات جائحة كورونا.
وفي هذا السياق فقد نوه المراقبون، بالمشاركة المتميزة والمهمة لدولة قطر، في المؤتمر الوزاري لإطلاق إعلان عالمي بشأن الاستجابة الرقمية لوباء فيروس كورونا «‏كوفيد - 19»‏، عبر الاتصال المرئي، بعنوان «سد الفجوات الرقمية: الاستجابة الرقمية لوباء فيروس كورونا»، حيث مثل دولة قطر في المؤتمر سعادة السيد سلطان بن سعد المريخي وزير الدولة للشؤون الخارجية، وقد أعرب سعادة وزير الدولة للشؤون الخارجية، في كلمة دولة قطر أمام المؤتمر، عن «تأييد دولة قطر للإعلان العالمي بشأن الاستجابة الرقمية لوباء فيروس كورونا»، موضحا أنه «في الوقت الذي تطال فيه تداعيات جائحة كورونا جميع نواحي الحياة، فإنَّ إيجاد السبل الكفيلة لاستمرار التعليم لأكثر من 90 في المائة من الطلاب المتأثرين بإغلاق المدارس جراء هذا الوباء، يُشكَّل أحد أبرز التحديات العالمية في الوقت الراهن».
وبين سعادة وزير الدولة للشؤون الخارجية، أن «تعزيز الأمن السيبراني وتوفير بيئة إلكترونية آمنة يأتي على رأس أولويات دولة قطر».
وقال سعادته: «لا شك أن الجرائم الإلكترونية والتي كانت دولة قطر إحدى ضحاياها تُشكل تهديدًا للسِلم والأمن الدوليين وانتهاكا للقانون الدولي، لذا يتعين على كافة الدول الوفاء بمسؤولياتها في التصدي لهذه الجرائم ومعاقبة مرتكبيها وفقاً لأحكام القانون الدولي».
وأكد سعادته على «مواصلة دولة قطر جهودها نحو تعزيز الجانب الإيجابي لاستخدام التكنولوجيا المبتكرة والتحول الرقمي».
إن دولة قطر تمضي في نهج سياستها الرشيدة التي تستند على التخطيط السليم لتستقطب باستمرار، المزيد من ثقة المجتمع الدولي وإشادته بأدوارها المهمة لتعزيز التضامن العالمي.
بقلم: رأي الوطن