قطر تواصل تعزيز روح المبادرات الإنسانية

تنتهج دولة قطر نهجا سديدا في سياستها الخارجية ينبني على تأكيد دعمها المستمر لكافة المبادرات ذات الطابع الإنساني التي يعود نفعها على البشرية جمعاء.
وفي هذا المقام فقد أعربت دولة قطر عن امتنانها الكبير للجهود الاستثنائية التي تبذلها الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمواجهة وباء كورونا (كوفيد - 19)، ومن ضمنها المبادرة التي قدمها المدير العام للوكالة لمساعدة الدول الأعضاء بالتقنيات المستمدة من المجال النووي للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا، مؤكدة «عزمها على مواصلة دعم الوكالة في جهودها في هذا المجال وفي بقية المجالات». جاء ذلك في بيان ألقاه سعادة السفير سلطان بن سالمين المنصوري المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في فيينا، أمام اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
إن قطر تلعب أهم الأدوار في المحافل الدولية وذلك تجسيدا لما تحمله من روح المبادرات الإنسانية التي تحقق للعالم حياة أفضل، وتحمي كافة المجتمعات مما تواجهه حاليا من ظروف بمختلف الأصعدة وفي مقدمتها حاليا القطاع الصحي في ظل انتشار «جائحة كورونا» وما حملته من مخاطر على جميع دول العالم.
إن قطر تواصل مجهوداتها ذات الطابع الإنساني الواضح حيث صارت في كل الأوقات تسارع إلى فعل كل ما من شأنه أن يجعل العالم أكثر أمنا وسلما.
لقد أثنى المراقبون على أهمية الجهود القطرية ذات المصداقية العظيمة في المبادرات الإنسانية المتواصلة بكافة القطاعات، تجسيدا لسياسة سديدة تقوم على الاستعداد المتواصل لتعميق روح الشراكة والتعاون مع بقية دول العالم لدرء كل المخاطر التي تهدد المجتمعات الإنسانية. إن أدوار قطر في الساحة العالمية تظل ذات أهمية كبيرة لكونها تعد في مقدمة دول العالم التي تحمل روح المبادرات الإنسانية التي تعود بالفائدة على البشرية. إن المراقبين يواصلون إشاداتهم بالأدوار القطرية الكبيرة في عالم اليوم، تلك الأدوار التي تتحدث عن نفسها، باعتبارها أدوارا ذات مصداقية عالية، يجد فيها العالم أن قطر تتصدر دائما الدول التي تسارع بمد يد العون والمساعدة للمجتمع الدولي، تجسيدا لسياستها الواضحة في تعزيز مبادرات المساعدة الإنسانية لتسهم مع المجتمع الدولي في مواجهة مختلف التحديات.
بقلم: رأي الوطن