قــطـــر .. جهود ومبادرات إنسانية مشهودة

يظل العالم دائما ممتنا لمبادرات دولة قطر باعتبارها تأتي في مقدمة الدول المهتمة بتعزيز التعاون والشراكة الدولية تجاه ملفات القضايا الحيوية ذات الأولوية.
وفي هذا المقام، فقد أبدى المراقبون ثناءهم وإشادتهم بمجمل ما قامت به قطر من جهود متواصلة، للإسهام تضامنيا مع المجتمع الدولي في مكافحة جائحة (كوفيد - 19).
وفي هذا السياق، فقد نوهت أوساط المراقبين بأهمية ما أعلنه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، أمس، عن تعهد جديد من دولة قطر بقيمة 20 مليون دولار، دعما للتحالف العالمي للقاحات والتحصين «جافي»، كما دعا سموه المجتمع الدولي إلى العمل المشترك لضمان العدالة في توفير الأدوية والمعدات الطبية اللازمة لكافة الدول، مجددا سموه دعم دولة قطر لمنظمة الصحة العالمية في تنسيقها للجهود الرامية لمكافحة جائحة «كوفيد - 19»، وتعزيز الجاهزية العالمية لمواجهة الأمراض المعدية مستقبلا.
جاء ذلك خلال كلمة سموه في مؤتمر القمة العالمي للقاحات 2020، الذي عقد في العاصمة البريطانية لندن عبر تقنية الاتصال المرئي، وبمشاركة عدد من أصحاب الجلالة والفخامة والسمو والسعادة، قادة الدول ورؤساء الحكومات، وممثلي البلدان، وقادة المنظمات الدولية والإقليمية، ومديري عدد من الشركات العالمية الداعمة لبرامج «جافي».
إن دولة قطر تثبت دوما باقتدار أنها على قدر ثقة المجتمع الدولي بها في كل الأوقات، وعبر مختلف الظروف التي يستنفر فيها الجهد العالمي تجاه أية قضية من القضايا الإنسانية الحيوية التي تهم البشرية جمعاء.
إننا نثمن في هذا الإطار أهمية الجهود القطرية المستمرة عبر المبادرات الإنسانية المشهودة التي تؤكد بها قطر ريادتها في المجال الإنساني، لكونها تجدد في كل حين مبادراتها المفيدة للبشرية بأسرها.
لقد شهدت مختلف الأوقات تجدد إسهامات قطر الكبيرة لمساعدة المجتمع الدولي، كلما استدعى الحال تقديم المساعدات المنشودة التي يستفيد منها العالم كله.
لقد ظل الإعجاب سياسيا ودبلوماسيا وإعلاميا بمبادرات قطر يتجدد، وما فتئ المراقبون في كل مناسبة من المناسبات يؤكدون أن قطر تسطر باستمرار أفضل الإسهامات الإنسانية التي تعكس نهجهها السياسي والدبلوماسي السديد.
بقلم: رأي الوطن