علاقات استراتيجية

التواصل الدبلوماسي النشط، والتفاهمات السياسية المكثفة التي أجرتها دولة قطر مع الدول الكبرى، وكافة الدول الشقيقة والصديقة، ساهمت في ترسيخ الموقع الأساسي، والفاعل، لدولة قطر في خريطة التحالفات الدولية والإقليمية، وأكدت على أن قطر رقم كبير لا يمكن تجاوزه في العالم وعلى كافة المستويات.
العلاقات الروسية – القطرية، متجذرة وذات عمق تاريخي كبير، مضت بقوة، وحققت خلال السنوات الماضية قفزة نوعية أتاحت لها الانتقال إلى مستوى جديد من الشراكة الاستراتيجية بين البلدين الصديقين، بفعل التواصل الكبير بين القيادة في البلدين، ما أثمر تطورا ملحوظا في العمل التعاوني المشترك، لتتعزز العلاقات الوطيدة بين البلدين في كافة المناحي والمجالات.
وفي إطار توثيق التعاون الوطيد بين دولة قطر وروسيا، تلقى أمس، حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، اتصالا هاتفيا، من فخامة الرئيس فلاديمير بوتين رئيس روسيا الاتحادية الصديقة، جرى خلال الاتصال استعراض العلاقات الاستراتيجية بين البلدين الصديقين وسبل دعمها وتعزيزها، خاصة مجالات الاستثمار والتعاون العسكري والدفاعي والصحي والرياضي لاسيما تبادل الخبرات في مجال تنظيم بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، كما تم خلال الاتصال مناقشة آخر تطورات أسواق الطاقة العالمية وأبرز القضايا على الساحتين الإقليمية والدولية.
إن التعاون القطري - الروسي شهد في الأعوام الماضية تطوراً ديناميكياً ناجحاً، ومتعدد الأبعاد، أثمر عن الاهتمام بتعميق التعاون الثنائي في كافة المجالات مع التركيز على المجال التجاري والاقتصادي، خاصة في التطورات الخاصة بأسواق الطاقة العالمية، بوصف البلدين من أكبر المنتجين للغاز الطبيعي ومصدريه، والتوافق بينهما يخدم مصالح الشعبين، في إحكام السيطرة والتوافق في تحديد معالم أسواق الطاقة، ويطور من العلاقات الوثيقة بين البلدين الصديقين وتعاونهما الاستراتيجي.
بقلم: رأي الوطن