قطر.. مكانة اقتصادية مرموقة

ظل الواقع الاقتصادي القطري يشهد باستمرار تطورا وتقدما نظرا للنهج السديد الذي تنتهجه الدولة في التخطيط السليم لكافة مشروعات الاقتصاد الحيوية.
ومن هذا المنطلق، فقد ظلت إشادات المراقبين بالاقتصاد القطري وتطور إمكاناته ورسوخ مكانته تتواصل، حيث إن قطر أثبتت بشكل دائم أنها تواجه مختلف التحديات التي تعتري الواقع الاقتصادي في الساحتين الإقليمية والدولية بين الفينة والأخرى بقدر كبير من رسوخ الخطوات.
إن منجزات اقتصادية عديدة ظلت تتحقق في القطاع الاقتصادي القطري عموما، وفي قطاع الطاقة على وجه الخصوص.
من هنا، فإننا ننوه بأهمية المعطيات الاقتصادية المرموقة التي أعلن عنها سعادة المهندس سعد بن شريدة الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول، حيث أكد «أن قطر للبترول بصدد الشروع في تنفيذ برنامج كبير وطموح للتنقيب والاستكشاف الدولي».
جاء ذلك في كلمة ألقاها سعادته، خلال ندوة عبر الاتصال المرئي نظّمها مجلس الأعمال الأميركي- القطري، موضحا أن «قطر للبترول تعمل على تعزيز تواجدها الدولي في مجال التنقيب والاستكشاف وأنها ستستمر في الاستحواذ على مناطق واعدة للتنقيب حول العالم بالشراكة مع كبريات الشركات العالمية».
كما تحدث سعادة وزير الدولة لشؤون الطاقة والعضو المندب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول، عن «جهود دولة قطر في خدمة سوق الطاقة وتلبية الطلب على مصدر فعّال يساهم في مواجهة التحديات البيئية العالمية وفي تلبية المتطلبات الاقتصادية القادمة».
إن قطر تمضي بخطوات راسخة في تطوير كافة قطاعات ومحاور اقتصادها الوطني لتستقطب بشكل مستمر المزيد من الإعجاب على الساحتين الإقليمية والدولية.
إن المراقبين ما فتئوا يجددون الثناء على أهمية التخطيط الاقتصادي الاستراتيجي في قطر وهو ما يؤهل دولتنا الفتية بشكل متواصل لتستمر في الصدارة الاقتصادية على المستويين الإقليمي والدولي.
بقلم: رأي الوطن