قطر تستقطب ثقة العالم

تشهد الساحة الوطنية استمرارية تطبيق وإنفاذ الخطة الصحية العامة لحماية مجتمعنا من تداعيات أزمة انتشار وباء كورونا المستجد (كوفيد - 19)، وتتواصل إشادات المراقبين بمجمل الجهود الوطنية القطرية، سواء على مستوى تكثيف جهود الجهاز الحكومي، بتناسق تام مع القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني، في إطار المجهودات داخل وطننا، أو على مستوى ما تقوم به دولة قطر من جهود دؤوبة على الساحتين الإقليمية والدولية، للإسهام مع الأشقاء والأصدقاء في درء مخاطر هذه الجائحة في المجال الصحي.
إن الجهود الوطنية بالداخل أثمرت التزاما تاما من المواطنين والمقيمين بكافة الإرشادات والتوجيهات من قبل وزارة الصحة العامة في ضرورة اتباع نهج التباعد الاجتماعي، والبقاء في المنازل إلا للضرورة، وما نراه من التزام شامل في كل مكان بالاحترازات الصحية الضرورية ليتسنى تأمين مجتمعنا بأسره من أي أخطار صحية محتملة.
وبالمقابل، فإن دولة قطر بادرت على العهد بها دوما، لمشاركة كل دولة شقيقة أو صديقة هموم واقعها الصحي الراهن، في وقت صار فيه الوباء عالميا، مما يتطلب تضامنا واسع النطاق في مختلف قارات العالم لمواجهته ودرء خطره. إن قطر واصلت باستمرار تقديم المساعدات الصحية للكثير من دول العالم، في ظل نهج سياستها السديدة، وتواصل مبادراتها ذات البعد الإنساني العميق، لتقاسم هموم وتحديات مواجهة الوباء مع كل دول العالم.
إن النهج السديد لدولة قطر في سياساتها الداخلية والخارجية يستقطب لها إعجاب العالم وثقته بها كشريك فاعل في كافة المبادرات الإنسانية والحيوية الهادفة إلى جعل العالم أكثر أمنا وعافية وسلاما وازدهارا.
بقلم: رأي الوطن