قطر .. نهج سديد لمواجهة التحدي الصحي

تنتهج دولة قطر نهجا سديدا في سياساتها إزاء القضايا الحيوية ذات الأولوية.
وأثبتت قطر خلال مواجهتها الراهنة للتحدي الصحي العالمي، متمثلا في العمل على احتواء مخاطر انتشار وباء كورونا المستجد – كوفيد 19، أنها على قدر التحدي. وهنا يسجل المراقبون لدولة قطر اضطلاعها بالمسؤولية الكبيرة عبر الإجراءات الاحترازية المدروسة التي جابهت بها الدولة هذا التحدي، ورأينا، في هذا الإطار، أن الخطة الصحية العامة للدولة في مواجهة هذا الوباء قد اشتملت على الاستمرار في إجراءات وتدابير مدروسة لتوعية المجتمع بأسره بمخاطر الوباء، ليضطلع الكل بمسؤوليته، للحد من انتشار الوباء وتأمين المجتمع صحيا بشكل تام.
وفي هذا السياق، ترأس معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، الاجتماع الذي عقده المجلس ظهر أمس عبر تقنية الاتصال المرئي.
وعقب الاجتماع، أدلى سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي، وزير العدل والقائم بأعمال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء بتصريح أشار فيه إلى أن «مجلس الوزراء استمع إلى الشرح الذي قدمته سعادة وزيرة الصحة العامة حول آخر المستجدات والتطورات للحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد - 19)»، مضيفا أن «مجلس الوزراء أشاد بالجهود التي تبذلها وزارة الصحة العامة، وكذلك بجهود الوزارات والمؤسسات وأجهزة الدولة المختصة».
واستكمالا للقرارات والإجراءات التي سبق اتخاذها بهدف حماية الصحة العامة، قرر مجلس الوزراء «إغلاق المحال وإيقاف جميع الأنشطة التجارية يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع».
إننا ننوه مجددا بأهمية الإجراءات المتكاملة التي اتخذتها الدولة لمواجهة التحدي الصحي الراهن، وهي إجراءات تتم بتناسق تام بين الجهاز الحكومي والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني.
بقلم: رأي الوطن