سياسات قطر تستقطب الثناء والإشادة على الساحة العالمية

ظلت السياسات السديدة لدولة قطر تستقطب الثناء والإشادة على الساحة العالمية، لكون قطر تواصل تقديم أنموذج متميز في التعامل مع القضايا ذات الأولوية، حيث أبدى المراقبون إعجابهم بمجمل الخطة الصحية الشاملة التي تطبقها دولة قطر. وفي هذا الإطار، يبدي المراقبون إشاداتهم المتواصلة بما ظلت تضطلع به القيادة الرشيدة، في ما يتم ابتداره وإنفاذه من إجراءات وتدابير صحية شاملة، هدفها حماية مجتمعنا من أخطار انتشار وباء كورونا، وفي الوقت ذاته، يرى المراقبون أن قطر ما فتئت تواصل انفتاحها على العالم، وتقديم مساعدات مستمرة لمختلف الدول، وتكثيف التشاور على أعلى المستويات مع المسؤولين في الدول الشقيقة والصديقة. إننا ننوه باستمرارية جهود القيادة الحكيمة لتأمين وطننا ومجتمعنا من «جائحة كورونا». وفي هذا المقام، أجرى حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، اتصالا هاتفيا صباح أمس، مع أخيه صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت الشقيقة، استعرضا خلاله العلاقات الأخوية الوطيدة التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين، كما تم خلال الاتصال مناقشة عدد من القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك «لاسيما التطورات المتعلقة بمكافحة فيروس كورونا المستجد «‏‏كوفيد - 19»‏‏، والجهود التي يبذلها كلا البلدين للحد من انتشاره والوقاية منه، ومجالات التعاون بينهما في هذا الشأن».
بقلم: رأي الوطن