السياسات السديدة للدولة تبعث الاطمئنان التام

يترسخ في مجتمعنا بحمد الله تعالى الاطمئنان على الأوضاع الصحية؛ وذلك بفضل الجهود الحثيثة التي ما فتئت الحكومة تقوم بها في إطار منظومة متكاملة تتناسق فيها الجهود، سعيا لحماية المجتمع من خطر وباء كورونا المستجد – كوفيد-19.
إن ما تقوم به الدولة من مجهودات واسعة آتت ثمارها في ترسيخ حالة الاطمئنان النفسي في جميع الأوساط، يبرهن على صواب الخطط الموضوعة في القطاع الصحي بتنسيق مع كافة الجهات الحكومية لدرء خطر هذا الوباء الذي اجتاح العديد من أقطار العالم.
إن قطر بادرت سريعا لوضع خطتها الصحية المتكاملة لمواجهة خطر وباء كورونا، وشهدنا باستمرار ما تعلنه اللجنة العليا لإدارة الأزمات من حقائق ومعلومات تستند إلى الشفافية التامة، وتتضمن التوجيهات السديدة لكافة قطاعات المجتمع للعمل معا من أجل اتباع إجراءات وتدابير السلامة الصحية.
إن المكاشفة الإعلامية المستمرة بحقائق الواقع الصحي في مجتمعنا جعلت الجميع يطمئنون إلى سداد الخطة الشاملة في القطاع الصحي مسنودة بجهود كافة الجهات الحكومية، وتثبت قطر بما حققته من نجاح مشهود في التعامل مع تحدي مواجهة هذا الوباء، أنها تقوم بمجهودات متطورة تضارع أفضل ما يتم ابتداره من إجراءات صحية في الدول المتقدمة.
إن قطر تواصل نهجها السديد في الشفافية التامة في التعامل مع الوضع الصحي في مجتمعنا، وهو أمر يبعث بشكل مستمر السكينة في القلوب؛ ويدفع كافة الفئات في مجتمعنا للقيام بالمسؤوليات المنوطة بها في حماية الأفراد والعائلات لأنفسها؛ عبر اتباع إجراءات وتدابير السلامة الصحية، وهو ما ينعكس أيضا على جهود حماية مجتمعنا بأسره من مخاطر هذا الوباء.
بقلم: رأي الوطن