تكامل الإرادات

تحركات مكثفة من القيادة الحكيمة في قطر، من أجل القضاء على وباء كورونا المستجد ومعالجة آثاره، مستهدية بالتوجيهات السامية والإجراءات الحكيمة التي وجه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، بالشروع فيها من أجل تقديم الخدمات الضرورية للمواطنين والمقيمين، وفي مقدمتها توفير الأمن والحماية لهم من وباء كورونا المستجد (كوفيد 19)، لضمان استمرار ممارسة حياتهم بشكل طبيعي.
وفي سياق هذه التحركات الحكيمة لمواجهة الفيروس، تفقد معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، مطار حمد الدولي، واطلع على الإجراءات والاستعدادات الاحترازية التي تقوم بها الجهات المختصة في الدولة لمكافحة تفشي وباء فيروس كورونا، وسير العمل الأمني والبوابات الإلكترونية بقسم الجوازات، والإجراءات الصحية، وأنظمة الكشف الحراري المطبقة بالمطار، وعيادة مؤسسة حمد الطبية للحد من انتشار الوباء.
كما عقد مجلس الشورى جلسته الأسبوعية العادية برئاسة سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود، رئيس المجلس، وأشاد سعادته بتوجيهات حضرة صاحب السمو، وحزمة القرارات والإجراءات التي وجّه سموه بالشروع فيها، معربا عن بالغ ارتياحه للتوجيهات السامية، مؤكدا أنها قد عبّرت عن رغبات المواطنين ووضعت الجميع أمام مسؤولياتهم، داعياً إلى ضرورة الالتزام التام بها، وتعزيز التنسيق بين كافة أجهزة الدولة وفئات المجتمع لتنفيذها وتقليل الآثار المترتبة على هذا المرض.
إن وعي وجهود أبناء قطر والمقيمين على أرضها سبب أساسي في القضاء على هذا الوباء، وبتكامل الإرادات والتنفيذ الكامل للنصائح الإرشادية لوزارة الصحة العامة، سنمضي على طريقنا لتخطي هذا التحدي، ومكافحة الفيروس ومعالجة آثاره.
بقلم: رأي الوطن