الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  «42.1 %» من تداولات العقار .. «أراضي فضـاء»

«42.1 %» من تداولات العقار .. «أراضي فضـاء»

«42.1 %» من تداولات العقار .. «أراضي فضـاء»

كتب - محمد الأندلسي









خطفت تداولات الأراضي الفضاء الأنظار مجدداً نتيجة زيادة شهية المستثمرين للشراء باستحواذها على حصة تبلغ 42.1 % وتوازي 150 مليون ريال من إجمالي حجم تداولات السوق العقاري البالغة 355.9 مليون ريال في أسبوع عمل (خلال الفترة من 27 أغسطس إلى 30 أغسطس الماضي).

وبلغت قيمة أعلى صفقة عقارية 69 مليون ريال وهي عبارة عن بيع عمارة سكنية في منطقة أم غويلينة بالدوحة وبلغت مساحتها 2914 متراً مربعاً بسعر 2200 ريال للقدم المربعة، وحلت صفقة بيع أرض فضاء متعددة الاستخدام في منطقة المطار العتيق بالدوحة، في المركز الثاني بقائمة أعلى الصفقات العقارية، حيث بلغت قيمتها مستوى 30 مليون ريال وبلغت مساحتها 1932 متراً مربعاً بسعر 1443 ريالا للقدم المربعة، بحسب تداول العقارات في عقود البيع المسجلة لدى إدارة التسجيل العقاري بوزارة العدل خلال الفترة من 27 إلى 30 أغسطس الماضي.
وذكرت النشرة الأسبوعية الصادرة عن الإدارة أن قائمة العقارات المتداولة بالبيع شملت أراضي فضاء منها متعددة الاستخدام ومساكن ومباني متعددة الاستخدام وعمارات سكنية وتجارية.
وتركزت عمليات البيع في بلديات الريان والدوحة والخور والذخيرة والوكرة وأم صلال والظعاين والشمال.
وقال أحمد العروقي، الخبير العقاري: إن التداولات العقارية الأسبوعية عادت لمنسوبها الطبيعي، مضيفا بحسب النشرة العقارية الأخيرة الصادرة عن وزارة العدل، فهناك ارتفاع في جاذبية الأراضي الفضاء وإقبال كبير عليها جعلها تستحوذ على نصف عدد التداولات، وهذا إن دل على شيء فيدل على الرغبة المميزة ووجود نظرة استثمارية لدى المستثمرين والمطورين العقاريين لإنشاء المزيد من المشاريع العقارية المختلفة سواء كان مشاريع سكنية أو تجارية وغيرها من المشاريع في ظل البيئة الاستثمارية المشجعة في دولة قطر.
وأكد العروقي أن هناك إقبالا من جانب المستثمرين على الأراضي الواقعة خارج العاصمة خاصة مع وصول أسعارها حاليا إلى مستويات سعرية عادلة ومميزة بعد الارتفاعات الكبيرة التي كانت حادثة من قبل، مؤكدا أن الاقتصاد القطري مميز ويتمتع بالقوة والمتانة التي تؤهله على الصمود وكسر الحصار، الذي لم يؤثر بأي شكل من الأشكال على أي قطاع من القطاعات في قطر.
ولفت إلى أن السيولة في حركة التداولات العقارية هي سيولة محلية خالصة، كما أن السوق العقاري المحلي مازال يحفل بالفرص الاستثمارية المغرية المميزة، والتي تظهر كل فترة ويتم اقتناصها من المستثمرين الذين يترقبون ويبحثون عن أي فرصة جيدة ليستثمروا بها أموالهم، معربا عن تفاؤله المستمر للقطاع العقاري في ظل المشاريع العملاقة التي تقوم بها قطر، وحركة البناء والتشييد المستمرة في الدولة، لاسيما مع اقتراب كأس العالم في قطر 2022.
وتجدر الإشارة إلى أن حركة التداولات العقارية قد شهدت خلال شهر أغسطس الماضي ارتفاعاً في مؤشر قيمة التداولات العقارية بنسبة «68 %» بحسب النشرة العقارية الشهرية الصادرة عن وزارة العدل، والتي بلغت القيمة الإجمالية لحركة التداول العقاري «3.085.823.609» ريال.
وكانت بلدية الدوحة والريان والظعاين الأكثر نشاطا على التوالي من حيث القيمة المالية حيث بلغت القيمة المالية لتعاملات بلدية الدوحة (2.301.663.159) ريال، و(427.637.302) ريال لتعاملات بلدية الريان حيث حلت بالمرتبة الثانية، وتأتي بلدية الظعاين بالمرتبة الثالثة بقيمة تداولات بلغت (171.513.930) ريالا.

الصفحات