الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  حزين لابتعادي عن السد

حزين لابتعادي عن السد

حزين لابتعادي عن السد

أجرى مدافع الفريق الأول لكرة القدم بنادي السد إبراهيم ماجد جراحة ناجحة صباح أمس، بمستشفى الطب الرياضي سبيتار،عقب تعرضه لقطع في الرباط الصليبي للركبة اليسرى.
وتعرض مدافع الزعيم للإصابة خلال مباراة السد الودية أمام فريق معيذر ضمن استعدادات عيال الذيب للموسم الجديد 2017-2018.

ومن المقرر أن يخضع إبراهيم ماجد لفترة تأهيل وعلاج طبيعي سوف تستمر لمدة 6 أشهر، قبل العودة للمشاركة مع الفريق من جديد، هذا ويتواجد اللاعب في غرفة 312 بمستشفى سبيتار.
وقد أعرب إبراهيم ماجد لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي السد، عن حزنه بسبب عدم وجوده مع الزعيم في هذه الفترة المهمة من أنطلاق الموسم الجديد 2017- 2018.. مشيرا إلى أنه أجرى جراحة الرباط الصليبي صباح أمس.
وكان مدافع الزعيم قد تعرض للإصابة خلال مباراة السد الودية أمام معيذر استعدادا لبداية الموسم بمباراة الدحيل في نهائي كأس السوبر، وبداية دوري نجوم QNB، وأثبتت الفحوص إصابته بقطع في الرباط الصليبي الأمامي للركبة اليسرى.
وقال إبراهيم ماجد لموقع النادي: صراحة أشعر بالحزن، بسبب ابتعادي عن الفريق في بداية الموسم، وكنت أتمنى الوجود لكن الإصابة منعتني، وأحمد الله على كل شيء، وأتمنى أن يُوفق اللاعبون في مباراة السوبر أمام الدحيل وحصد أول ألقاب الموسم.
وأضاف مدافع الزعيم: سأبدأ مرحلة العلاج الطبيعي والتأهيل سريعا، وذلك من أجل العودة بقوة للفريق، لاسيما والزعيم مقبل هذا الموسم على مشاركات محلية وآسيوية في غاية القوة.
ونوه إبراهيم إلى أنه يثق تماما في زملائه اللاعبين على تعويض غيابه، وقال: أثق في قدرة زملائي اللاعبين على تعويض غيابي وتقديم الأفضل في كل بطولات الموسم وخاصة اللاعبين الشباب.. مؤكدا أن السد دائما يقدم لاعبين جيدين سيكون لهم شأن مع الفريق في المستقبل.
هذا وكانت إدارة الفريق الأول متمثلة في عبدالله البريك مدير الفريق السداوي، ومحمد سعيد الحسن إداري الفريق الأول، وعبدالعزيز الجعيدي مدير فريق تحت 23 سنة، قد حضروا لزيارة اللاعب عقب إجرائه الجراحة لتقديم كافة وسائل الدعم له من أجل العودة للفريق سريعا.
وقد عانى إبراهيم ماجد بصورة مستمرة من الإصابات المتكررة التي أثرت على مسيرته في الملاعب، فعلى الرغم من القدرات العالية التي يمتلكها والتي جعلته في بعض الأوقات اللاعب الأفضل في نادي السد ومع المنتخب الوطني إلا أن سقط ضحية للإصابات في العديد من المناسبات مما أبعده عن التواجد بصورة مستمرة مع النادي والمنتخب الوطني، ويأمل الجميع أن ينجح إبراهيم ماجد في تجاوز الإصابة وأن يجتاز فترة العلاج بنجاح حتى يعود للملاعب سريعا لتدعيم صفوف السد والمنتخب الوطني في التحديات القادمة.

الصفحات