الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  قطر وفرت لنا فرصاً ذهبية للتعـلـــم

قطر وفرت لنا فرصاً ذهبية للتعـلـــم

قطر وفرت لنا فرصاً ذهبية  للتعـلـــم

أشاد عدد من الخريجين بكلمة صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر في حفل التخريج، والتي ألهمت الشباب ووضعت لهم اللبنات الأولى ليخطوا أولى خطواتهم نحو المستقبل. وقال بعضهم إن كلمة صاحبة السمو ربطت بين الأخلاق والعلم، حيث أكدت على أن أي حضارة لن تقوم إلا على هذا الثنائي.
حيث عبر عدد كبير من خريجي مؤسسة قطر عن فرحتهم الكبيرة بيوم التخرج الذي يكلل جهد سنوات من الدراسة والعمل الأكاديمي الممتع، وقالوا إنه يوم فرح بالتخريج والانطلاق نحو العمل، كما انه يوم حزن على فراق زملائهم في الدراسة وتلك الايام الجميلة التي قضوها بين جنبات مؤسسة قطر العريقة.
وفى هذا السياق قال الطالب عبدالحميد الصديقى الحاصل على الماجستير التنفيذي بالطاقة والموارد أن كلمة صاحبة السمو رسمت خريطة للخريجين ليتميزوا في مستقبلهم ويكونوا على قدر المسؤولية التي وضعتها فيهم دولتهم الفتية، مشيراً إلى أنه لا يمكن أن يتحلى الإنسان بالعلم دون أن يتخلق بالأخلاق الحسنة، مشيراً إلى المثال العظيم الذي دللت به سموها على حديثها برسولنا الكريم.
وأضاف الصديقي أن الأخلاق هي أساس العلم والبناء، وهذا ما علمته لنا قيادتنا الرشيدة، كما أن رؤيتنا للمستقبل تقوم على العلم والمعرفة يغلف كل هذا الأخلاق الحميدة والتخلق بأخلاق ديننا الحنيف.
وقدم التهنئة لكل زملائه الخريجين متمنياً لهم مستقبلا واعدا بعد أن حصلوا على أعلى الشهادات الجامعية من أكبر الجامعات العالمية التي وقرتها لنا دولتنا قطر على أرضنا الحبيبة.
من جانبه، قال الطالب عبدالعزيز الخراز والحاصل على ماجستير طاقة الموارد إن كلمات صاحبة السمو رسخت داخلنا دولة الأخلاق والعلم، وهي الدولة التي ترمي لها قيادتنا من خلال إنشاء أكبر الجامعات الدولية والعالمية على أرضنا الحبيبة، مطالباً جميع الخريجين أن تكون سيرة رسولنا الكريم هي نبراس لحياتنا العلمية والعملية فيما بعد كما أشارت صاحبة السمو.
وأكد الخراز على أن الشيخة هند بنت حمد قدمت لهم جميع التسهيلات للالتحاق بالبرنامج والحصول على هذه الدرجة العلمية الرفيعة والتي ستعمل على دعمنا في الدراسة والعمل، وتعمل على تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030 وندفع بدولتنا الفتية في مقدمة الدول المتقدمة.
وفي ذات السياق قال الخريج عبدالرحمن اليافعي الحاصل على ماجستير تنفيذ طاقة موارد، إن هذا الحضور الكبير يؤكد على اهتمام قيادتنا الرشيدة بدعم الشباب والخريجين في حياتهم الدراسية والعملية، ولا يوجد أبلغ من تلك الجامعات الدولية التي أقامتها دولة قطر على ارضها ووفرت لشبابها وشباب المنطقة العربية فرصة تعليمية متميزة، كما أنهم جاؤوا ليشدوا من أزرنا للانطلاق نحو المستقبل متسلحين بالعلم والأخلاق.
وأضاف اليافعي أنه لا يوجد أبلغ من كلمة صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، والتي أكدت على أن الأخلاق والعلم هما أساس بناء الأمم، لتؤكد على أن هذه الكلمات ستكون نبراسا لهم في حياتهم، لتشعل حماسهم وتضيء طريقهم نحو بناء وطنهم الغالي قطر.