الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  صاحب السمو والأمير الوالد يشرفان حفل تخريج مؤسسة قطر «2017»

صاحب السمو والأمير الوالد يشرفان حفل تخريج مؤسسة قطر «2017»

صاحب السمو والأمير الوالد يشرفان حفل تخريج مؤسسة قطر «2017»

كتب – محمد الجعبري
شرف حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، مساء أمس، حفل تكريم الدفعة 2017 من خريجي جامعات المدينة التعليمية، الذي أقامته مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، بمركز قطر الوطني للمؤتمرات.
كما شرف الحفل صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيسة مجلس إدارة المؤسسة.
وحضر الحفل عدد من أصحاب السعادة الوزراء، وأنجال سمو الأمير الوالد والشيوخ، وكبار المسؤولين، وعمداء الكليات وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية للجامعات، وأولياء أمور الخريجين والخريجات المحتفى بهم.
وألقت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر كلمة بهذه المناسبة، أعلنت فيها عن إطلاق جائزة تحمل اسم «أخلاقُنا»، ستُمنح لـ«من هم على خُلقٍ عظيم من الشباب».
وقالت سموها «وإذ تخطون بدءاً من اليوم نحو المستقبل وبحوزتِكم شهاداتٌ من أفضلِ الجامعاتِ العالمية، أتمنى عليكم أن لا تنسوا أن العلم قرينٌ للأخلاق. والأخلاقُ هي التي ترشدُ العلمَ نحو خدمةِ البشرية، والعلاقةُ بينهما متداخلة ٌومتشابكة. فما قامتْ قائمةُ أيِّ حضارةٍ إنسانيةٍ دون هذه الثنائية (ثنائية الأخلاق والعلم)».
وأضافت سموها «ولنا في رسولِ الله (صلى الله عليه وسلّم) قدوةٌ حسَنة، وقد وصفَهُ الله سبحانه وتعالى في كتابِهِ العزيز: «وإنك لعلى خُلقٍ عظيم»، وحملَ الرسولُ مشعلَ الأخلاق: «إنما بُعثتُ لأتمّمَ مكارمَ الأخلاق».
وشددت على أنه «لطالما كان الرسول (صلى الله عليه وسلّم) مرجعيتَنا وقدوتَنا لن يصعب علينا وضعُ معايير للأخلاقِ الحميدة في الرحمةِ والتسامحِ والصدقِ والكرم، وهي معايير لم تختلفْ حولَها مختلفُ الديانات والثقافات».
ونوهت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر إلى أنه من أجل تعزيز هذه الأخلاق وتكريس قيمَها عند النشء «قررنا أن نستحدثَ جائزةً، أطلقنا عليها مسمّى «أخلاقنا»، وستُمنح لمن هم على خُلِقٍ عظيم من الشباب».
ودعت صاحبة السمو، في ختام كلمتها، الله سبحانه وتعالى، أن «يُحسِنَ خُـلُـقَنا كما أحسنَ خَـلْـقَنا».
وكان الحفل قد بدأ بعزف النشيد الوطني، ثم دخول طابور الخريجين البالغ 765 خريجا، تلا ذلك نشيد العلم وعرض فيلم عن الطلاب المتخرجين.
ومن جهتها، ألقت المبتكرة الشابة، ياسمين مصطفى، الكلمة الرئيسية، والتي جاءت تحت عنوان «الانطلاق نحو آفاق جديدة»، شعار حفل التكريم لهذا العام. وحثّت ياسمين الشباب والفتيات على تحقيق أحلامهم، كون العمر لا يشكل عائقاً أمام النجاح والابتكار، مستذكرة في هذا الإطار مشروعها الذي يستخدم قش الأرز في تنقية المياه وتوليد الديزل الحيوي في مصر.
وسلّطت ياسمين الضوء على أهمية الإصرار والمثابرة من أجل تحقيق النجاح، قائلة: «لا يمكن لأحد أن يتنبأ بالمستقبل، ولكنني أريد أن أحصل على شهادة الماجستير ومن ثم الدكتوراه. كما أنني أود أن أتابع بحوثي في مجالي البيئة والطاقة، وأن أطبق مشروعي على مستوى العالم. وأنا أرغب بالتأكيد في مجابهة تحديات جديدة، وتحصيل تجارب جديدة، وبالطبع أن أثابر».
وشهد حفل التكريم عرض فيلم قصير، تضمن شهادات للخريجين وإنجازات دفعة 2017، بالإضافة إلى صورة جماعية لكبار الشخصيات والخريجين.
وفي ختام الحفل، سار الخريجون بفخر عبر «بوابة المستقبل»، التي ترمز إلى بدء رحلة جديدة قوامها تحمّل المسؤولية ومواجهة التحديات، سعياً لتحقيق الطموحات ومتابعة مسيرة التعلم مدى الحياة.
وتحتفل مؤسسة قطر، منذ عام 2008، بتخريج طلاب الجامعات الشريكة لها وجامعة حمد بن خليفة في حرم المدينة التعليمية. واحتفى حفل تكريم هذا العام بخريجي جامعة حمد بن خليفة، وجامعة تكساس إي أند أم في قطر، وجامعة نورث ويسترن في قطر، وجامعة فرجينيا كومنولث في قطر، ووايل كورنيل للطب– قطر، وجامعة كارنيجي ميلون في قطر، وجامعة جورجتاون في قطر، وكلية لندن الجامعية في قطر، بالإضافة إلى جامعة الدراسات العليا للإدارة «أتش إي سي- باريس» في قطر.
من جانبه قال السيد محمد عبدالعزيز النعيمي الرئيس التنفيذي للعمليات بمؤسسة قطر «نحتفل هذا العام بالإنجازات الأكاديمية لدفعة 2017، حيث يمثل هؤلاء الشباب والفتيات مستقبل بلدنا الحبيب قطر، وأنا فخور بمشاركتهم الفرحة اليوم، مع انطلاقهم نحو بدء مرحلة جديدة من المسؤولية والتحدي. وسوف يؤدي هؤلاء الخريجون معًا دورًا حيويًا في تعزيز الطموحات طويلة الأمد لبلدنا المعطاء، عبر مساهمتهم القيمة في تعزيز مسيرة التنمية المستدامة لدولة قطر».
وفى ذات السياق قال سعادة الشيخ سلمان بن حسن آل ثاني، الرئيس التنفيذي للشؤون المالية بمؤسسة قطر «نحتفل هذا العام بتكريم 765 طالبًا من تسع جامعات منفصلة، تشمل مؤسسة أكاديمية وطنية هي جامعة حمد بن خليفة، التي ينحدر خريجوها البالغ عددهم 150 طالبًا من 36 جنسية مختلفة. وتوفر منظومتنا التعليمية الفريدة مجموعة متنوعة من فرص التعلم مدى الحياة والأبحاث، ويقدم خريجونا اليوم شهادة على تميز بيئة التعلم العالمية متعددة التخصصات في جامعات المدينة التعليمية».
وفي ذات السياق أضافت ميان زبيب، الرئيس التنفيذي للاتصال «أنا فخورة للغاية بالتواجد هنا مع هؤلاء الشباب والفتيات في حفل التكريم. ويمثل هذا اليوم معلمًا مهمًا في حياتهم، حيث يُعد نقطة البداية لرحلة جديدة مليئة بالفرص، والبشائر، والآمال، في ظل سعيهم لاستكشاف آفاق جديدة، وترك بصمتهم في هذا العالم».
ومن جانبها قالت مشاعل النعيمي، رئيس تنمية المجتمع بمؤسسة قطر «ينتقل خريجونا اليوم إلى مرحلة جديدة في مسيرة تعلمهم مدى الحياة، التي عكفنا على تعزيزها بكل فخر في قاعات الدراسة ومن خلال العديد من برامجنا التوعوية. ونحن نتمنى لخريجي دفعة 2017 كل النجاح في سعيهم لتوطيد مساراتهم المهنية الخاصة خلال السنوات القادمة، وهو ما يلبي احتياجات دولة قطر والمنطقة».
من جانبه قال الدكتور أحمد حسنة، رئيس جامعة حمد بن خليفة «يشرفني جدًا المشاركة في حفل تكريم خريجي دفعة 2017 اليوم. لقد أصبح خريجونا الآن مجهزين بالمعارف والمهارات اللازمة لبدء مرحلة جديدة في مسيرتهم للعمل كعلماء واعدين، وباحثين، ورواد أعمال، ومبتكرين، وقادة، ومواطنين عالميين، من أجل رسم معالم مستقبلهم الخاص، ومستقبل قطر أيضًا».
واضاف الدكتورحمد الإبراهيم، النائب التنفيذي لرئيس الأبحاث والتطوير في قطاع البحوث والتطوير بمؤسسة قطر «نشاطر هذه الدفعة الموهوبة من الشباب والفتيات مشاعر البهجة والآمال العريضة اليوم مع مرورهم عبر «بوابة المستقبل»، التي شهدت على مر السنين عبور الآلاف من خريجي مؤسسة قطر منها. ونحن نحتفي بهؤلاء الشباب الذين يستعدون للاستفادة من مهاراتهم ومعارفهم التي اكتسبوها هنا، بالمدينة التعليمية، في تحقيق مصلحة بلادهم والمجتمع الدولي على نطاق أوسع».