الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  قلق من استحواذ الروبوت على دور المعلم

قلق من استحواذ الروبوت على دور المعلم

قلق من استحواذ الروبوت على دور المعلم

استعرض المنتدى العالمي للتعليم والمهارات في دورته الخامسة بفندق اتلانتس دبي 7 تقنيات تعد من أحدث النماذج التعليمية التي من شأنها أن تؤدي إلى تحوّل جذري في وسائل التعلم والتعليم حول العالم، وأكدت البروفسورة جاستين كاسيل في معهد كارنيجي ميلون للتفاعل بين الإنسان والكمبيوتر: على إدخال المزيد من التكنولوجيا والتقنيات داخل الفصول المدرسية في المستقبل. وقالت البعض منا يخشى من استحواذ الروبوت على دور المعلم، وأضافت: لكنني أعتقد أن الخيار في ذلك يعود لنا، وعلينا أن نعلم أنفسنا على الاحتمالات واختيار التقنيات التكميلية مثل تلك التي عرضت كوسائل تعليمية في ساحة المستقبل.
من جانبه، قال فيكاس بوتا، الرئيس التنفيذي في «مؤسسة فاركي»: في كل عام، يعرض المنتدى العالمي للتعليم والمهارات طرقاً تعليمية جديدة تساعد على تحويل عالمنا، ويقوم بمناقشتها. وهذه هي المرة الأولى التي يستضيف فيها المنتدى فعالية «ملتقى وسائل التعليم العصرية» لعرض وفهم طرق ووسائل التعليم الحديثة التي يمكنها إلغاء وسائل التعليم التقليدية وتحويل التعليم بشكل جذري.
وخلال المنتدى تُنظم «ساحة المستقبل» تحت رعاية كلية علوم الكمبيوتر في جامعة «كارنيجي ميلون» التي قامت بانتقاء جميع التقنيات والابتكارات الحديثة المعروضة في «ساحة المستقبل» وهي الروبوت «كو رايتر» وهو أول روبوت يسمح للأطفال بتعليمه الكتابة؛ ويساعد الطلاب الصغار على التعلم بطريقة أكثر فاعلية من خلال قيام الأطفال بتعليم الروبوت الكتابة وبهذه الطريقة يتعلمون العديد من المهارات البدنية والعقلية. وتعتمد تقنية «كو رايتر» على تأثير الشيء الخاضع للحماية، وهو مبدأ علمي معروف يساعد على تعليم الآخرين، ويساعدك أيضاً على التعلم بطريقة أكثر فعالية.

الصفحات