الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  تكريم الفائزين في «ترشيد 22»

تكريم الفائزين في «ترشيد 22»

تكريم الفائزين في «ترشيد 22»

كرم سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة الفائزين في مسابقات مشروع «ترشيد 22» التي أطلقتها المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء بالشراكة مع اللجنة العليا للمشاريع والأرث. ويهدف المشروع إلى تثقيف الشباب القطري حول أهمية ترشيد الطاقة من خلال استغلال قوة كرة القدم، جاء ذلك في الاحتفال الذي عقد مساء أمس في مركز قطر الوطني للمؤتمرات. حضر حفل التكريم سعادة المهندس عيسى بن هلال الكواري رئيس المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء «كهرماء» وسعادة السيد حسن بن عبدالله الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث والأستاذة فوزية الخاطر الوكيل المساعد للشؤون التعليمية في وزارة التعليم والتعليم العالي.
وفي تصريحات عقب حفل التكريم قال وزير الطاقة والصناعة سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة إن برنامج «ترشيد22» يتم بالتعاون مع الجنة العليا للمشاريع والإرث عن طريق منافسات تدور بين 22 مدرسة نختارها من خلال المسابقات التي تعنى بالترشيد، ويفوز فيها طالب ومدرس ومدرسة ومنسق. وأضاف د.السادة نسعى إلى نشر التوعية وتعزيز أهمية الترشيد لدى النشأ الذين هم قادة المجتمع في المستقبل، ونزرع فيهم قيم المحافظة على الثروة التي حبانا اللهإأياها، وهذا لا يتم إلا عن طريق التوعية، مؤكداً التجاوب كبير من المدارس والطلبة والطالبات وإدارات هذه المدارس.
وأكد السادة أن البرنامج مستمر العام المقبل، وستكون هناك منافسات بين 22 مدرسة أخرى السنة المقبلة. من جانبه قال رئيس المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء «كهرماء» المهندس عيسى بن هلال الكواري إن الاحتفال يأتي تتويجاً لسنة أخرى استوحت رؤيتها من رؤية قيادتنا الحكيمة، مضيفاً أن مشروع ترشيد 22 يعد مشروع رائد يهدف لتعزيز كفاءة الطاقة والحث على ممارسة الرياضية والربط بينهما لهدف أسمى لبناء مجتمع واعي يحافظ على ثرواته بلاده قوامه جيل المستقبل المتمثل في طلاب المدارس. وأضاف الكواري تعمل «كهرماء» من خلال البرنامج الوطني لكفاءة وترشيد الطاقة ترشيد على التوعية والتثقيف حول الحفاظ على مواردنا الطبيعية، التزاماً منا لتشكيل جيل واعي يحافظ على ثرواته وينقل هذا الوعي لجيل بعد جيل، موضحاً إلى أن استلهام الربط بين البرنامج وكرة القدم لاستضافة قطر لكأس العالم كوسيلة لتسليط الضوء على برامجنا.
وأشاد الكواري بدور اللجنة العليا للمشاريع والإرث على كافة مشاريعها وفعالياتها في هذا الإطار، مؤكداً أن تعاون جميع جهات الدولة والنجاح الذي ترتب على ذلك ما هو إلا وسام تقدير لنجاح المشاريع الوطنية، كما أبرز قدرة الكفاءات الوطنية وأصبح دافع للبدء في مبادرات مشاريع أخرى في هذا الإطار.
وفي تصريحات صحفية أوضح المهندس الكواري أن ترشيد 22 هي مبادرة من مبادرات البرنامج الوطني للترشيد وهي خاصة بطلاب المدارس الابتدائية، وأضاف هذه النسخة الخامسة من المبادرة حيث تم تكريم الفائزين فيها من مدارس ومعلمين ومنسقين وطلاب، وعن طبيعة المسابقات بين المدارس قال المهندس تقوم المنافسات على
أسس رياضية بالإضافة إلى محاضرات توعوية عن ترشيد الطاقة للطلاب في هذه المدارس، وفي الوقت نفسه يتم تركيب أدوات مرشدة للمياه والطاقة داخل تلك المدارس، وعن معايير اختيار المدارس بين المهندس الكواري أنه يتم اختيار المدارس القريبة من مشاريع كأس العالم 2022، وتلك محاولة منا لإشراك المجتمع وإطلاعه على تلك المشاريع وأهمية الحدث.
«الإرث» شريك بالمبادرة
وحول البرنامج الوطني للترشيد قال رئيس كهرماء: مازلنا في المرحلة الأولى من البرنامج وسوف يتم الإعلان عن نتائجه ونسبة الترشيد التي حققها البرنامج في 23 أبريل المقبل.
بدوره قال سعادة حسن بن عبدالله الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث دور اللجنة برنامج ترشيد 22 هي مبادرة أطلقتها كهرماء واللجنة شريكة في هذه المبادرة كمساهمة منا لتوعية طلاب المدارس في موضوع الاستدامة وترشيد الاستهلاك، وذلك انطلاقا من دور اللجنة في تحقيق الاستدامة، مشيراً إلى أن مشاريع 2022 ملتزمة في مفهوم الاستدامة من خلال ترشيد استهلاك الطاقة والمياه، وأضاف ستنظم اللجنة بالتعاون مع وزارة التعليم زيارات ميدانية لطلاب المدارس للتعرف والاطلاع على مشاريع 2022.
قال الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث حسن الذوادي إن النجاح الذي حققه برنامج ترشيد 22 للعام الثاني على التوالي بخفض استهلاك الكهرباء بمليون وحدة طاقة سنوياً، وخفض استهلاك المياه بواقع 4364 مترا مكعبا سنوياً يجعلنا أكثر إيماناً بأهمية مثل هذه البرامج.
ونوه إلى البرنامج نجح في خفض الانبعاثات الكربونية بواقع 623 طناً سنوياً مؤكداً أن التفاعل مع برامج الإرث من كافة الشركاء يعزز الثقة بقدرة قطر على تنظيم بطولة ناجحة تغير المفاهيم وتصنع نموذجاً عالمياً لاستضافة كأس العالم.
وأضاف الذوادي إلى أن مفهوم الاستدامة ضرورة لكل فرد ونحن نعيش في أوقات الرخاء حيث الموارد المتاحة، ولكن لتستمر هذه الموارد وتزداد يجب أن يقترن استلاكها بالمسؤولية والوعي بآثار خياراتنا وسلوكياتنا ليس فقط في قطر بل على موارد العالم أجمع والتي باتت اليوم مهددة بالفعل رغم كثرتها.
وأكد أن حفظ النعمة في حال الوفرة يغني عن التقدير في حال العسرة. موضحاً أن الاقتصاد في كل حال هو ما يضمن للفرد والمجتمع والدولة دوام التوازن والاستقرار.
مدارس مرشدة
وقال مدير إدارة الترشيد وكفاءة الطاقة بالمؤسسة العامة للكهرباء والماء «كهرماء» إن المرحلة الثانية من المشروع بدأت بإحلال الأدوات غير المرشده بأخرى مرشدة لـ 22 مدرسة إعدادية وابتدائية بالإضافة إلى استخدام بعض الأدوات التي تولد الطاقة الكهربائية عبر الطاقة الشمسية.
وعن افتتاح حديقة كهرماء قال الحمادي سوف يتم الافتتاح في 13 أبريل المقبل بالتزامن مع حفل اعلان نتائج البرنامج الوطني للترشيد.
الفائزين
هذا وفازت بالمركز الأول المعلمة دانة الفضالة، مدرسة أبي حنيفة النموذجية المستقلة للبنين في جائزة أفضل معلم مدرسي ينقل معلومات برنامج ترشيد 22 إلى الطلاب، بينما حصلت على المركز الثاني المعلمة فرح العاني، مدرسة عبدالله بن تركي النموذجية المستقلة للبنين، وحصلت على المركز الثالث المعلمة ربيعة علي، المثنى بن حارثة النموذجية المستقلة للبنين.
وفازت بجائزة أفضل منسق للمدارس السيدة/ أسماء الحمادي من مدرسة عثمان بن عفان النموذجية المستقلة للبنين بينما فازت بالمركز الثاني السيدة/ علياء المريخي من مدرسة الوكير الابتدائية المستقلة للبنات وحصلت على المركز الثالث للمنسقات السيدة/ فدوى محجوب من مدرسة الهدى الابتدائية المستقلة للبنات
وفازت الطالبة/ عُلا عبدالرحمن مقداد من مدرسة الوكير الابتدائية المستقلة للبنات بجائزة أفضل طالب مبادر بالأنشطة الخاصة بالمشروع، وبالمركز الثاني فاز الطالب محمد عبدالله الكواري مع مجموعة طلاب مدرسة أبي حنيفة النموذجية المستقلة للبنين، وفاز بالمركز الثالث على مستوى الطلبة علي سالم بحيح المري من مدرسة عثمان بن عفان النموذجية للبنين.
يذكر أن مبادرة ترشيد 22 حققت انخفاضاً في انبعاثات الكربون يتجاوز 700 طن سنوياً وساهم في تقدم قطر خطوة أخرى نحو تنظيم بطولة كأس عالم لكرة القدم خالية من انبعاثات الكربون.

الصفحات