الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  اختتام «الإبداع الفني لأجل الغد»

اختتام «الإبداع الفني لأجل الغد»

اختتام «الإبداع الفني لأجل الغد»

اختتمت الدورة الثالثة من مؤتمر «الإبداع الفني لأجل الغد»، والذي تنظمه صحيفة «نيويورك تايمز» بالتعاون مع متاحف قطر تحت رعاية سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر؛ أمس في «فندق وشقق دبليو الدوحة». وشهدت دورة هذا العام من المؤتمر إقامة معرض للفن المعاصر يتمحور حول الموضوع الرئيسي للمؤتمر «الحدود، والهوية، والحيز العام»، والذي افتتح أبوابه في الطابق التاسع والعشرين من «فندق دبليو الدوحة» ليستقبل الزوار من المشاركين في المؤتمر والجمهور المتابع للفن على حد سواء.
وشارك في مؤتمر «الإبداع الفني لأجل الغد»، الذي جرت فعالياته بين 10 و13 مارس الحالي، أكثر من 300 من أهم الشخصيات المؤثرة في مجال الفن والثقافة، والذين اجتمعوا ليبحثوا الدور الذي يمكن أن تلعبه التنمية الفنية والثقافية في مجال النمو الاقتصادي ومشاريع بناء الدولة.
وأكّد خالد يوسف الإبراهيم، المدير التنفيذي للتخطيط الاستراتيجي بمتاحف قطر، على الدور الريادي لمتاحف قطر في مجال التواصل والتبادل الثقافي وتنمية المواهب الإبداعية، حيث قال:
«يسعدنا النجاح الذي حققته النسخة الثالثة من مؤتمر الإبداع الفني لأجل الغد، وما شهده من نقاشات مثيرة شارك فيها نخبة من المتحدثين المرموقين على مستوى العالم. لقد أكد هذا المؤتمر على التزامنا في متاحف قطر بجعل قطر مركز إشعاع ثقافياً وفنياً وتعليمياً في المنطقة والعالم، وهو الهدف الذي نسعى إلى تحقيقه من خلال جميع برامجنا ومعارضنا ومبادراتنا، كونها توفر منصة للتبادل الثقافي والمعرفي بين الجميع، كما هو الحال مع مؤتمر الإبداع الفني لأجل الغد. وأتمنى أن يكون جميع ضيوف المؤتمر قد استمتعوا بالتجربة الثرية والمتنوعة التي وفرتها لهم متاحف قطر».
و أتاح المؤتمر للجمهور والضيوف فرصة لرؤية ست من أهم العملات الذهبية الإسلامية في العالم للمرة الأولى في التاريخ، والتي لا تزال متاحة للعرض في متحف الفن الإسلامي حتى 3 أبريل المقبل. كما شهد المؤتمر تنظيم جولات خاصة على المعارض المحلية، وإقامة مزادات علنية في دار الباهي للمزادات، إضافة إلى زيارة لرؤية المنحوتة الصحراوية للفنان ريتشارد سيرا شرق-غرب/غرب شرق. كما أقيم على هامش المؤتمر معرض «ستارت دوحة» الفني الذي عُرضت فيه أعمالٌ لبعض أهم الفنانين العالميين، مستفيداً من النجاح الذي حققه معرض «ستارت لندن» الذي يدخل الآن عامه الرابع.