الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  «المتحدة للتنمية» توزع «1.25» ريال نقداً

«المتحدة للتنمية» توزع «1.25» ريال نقداً

«المتحدة للتنمية» توزع «1.25» ريال نقداً

كتب- عبدالعزيز أحمد


صادقت الجمعية العامة العادية لشركة المتحدة للتنمية، برئاسة السيد تركي بن محمد الخاطر، رئيس مجلس الإدارة وبحضور أعضاء مجلس الإدارة، المنعقدة أمس، على توصية مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية بنسبة «12.5 %» من القيمة الاسمية للسهم وقدرها «1.25» ريال لكل سهم، وتوزيع ما يعادل مبلغ «442.607.813» ريال قطري، كما تم إقرار كل ما تقدم به أعضاء مجلس الإدارة خلال اجتماع الجمعية في ما يخص البنود المدرجة على جدول الأعمال
ونشاط الشركة ومركزها المالي عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر2016، والخطة المستقبلية للشركة.
كما تم سماع تقرير مراقب الحسابات عن ميزانية الشركة عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر2016، ومناقشة الميزانية العامة للشركة وحساب الأرباح والخسائر والمصادقة عليها.
وقدم سعادة السيد تركي بن محمد الخاطر، رئيس مجلس الإدارة، عرضاً لأنشطة الشركة ونتائجها المالية لعام 2016، وقال: «لقد بلغ صافي الربح 681 مليون ريال قطري، في حين بلغ صافي الربح العائد إلى مالكي الشركة 623 مليون ريال، وبلغ الربح الأساسي للسهم 1.76 ريال، كما زادت الإيرادات بنسبة 66% مقارنة بالعام الماضي كذلك ارتفعت الأرباح التشغيلية بنسبة 9% عن العام الماضي».
وأضاف: «من خلال التزامنا الصارم باستراتيجية النمو والتركيز على التطوير العقاري كنشاط أساسي تتبناه الشركة، فقد نجحنا خلال العام 2016 في تعزيز نتائجنا المالية وتحقيق القيمة العالية للمساهمين».
وأشار الخاطر في حديثه قائلاً: «لقد تميز العام 2016 بأنه شهد تطوراً بارزاً لمشروعنا الرائد، اللؤلؤة- قطر ككيان ديناميكي من حيث النمو المتزايد لعدد السكان الذي بلغ 24000 في العام 2016 مقارنةً مع 19000 في العام 2015، والنشاط التجاري بالإضافة إلى الفعاليات المقامة وقيام المتحدة للتنمية بتسريع وتيرة أعمال الإنشاءات وضخ استثمارات ضخمة لخلق عوائد مجزية ومستدامة للسنوات المقبلة، وعلى الرغم من الاستثمارات المكثفة في عام 2016 وفي ما يشهد القطاع المالي بعض الآثار السلبية، فإن المتحدة للتنمية استطاعت تحقيق النتائج المخطط لها، أيضاً خلال العام 2016 استُثمرت جهود واسعة في تطوير العمليات التشغيلية، كما اتخذ مجلس الإدارة الموقر عدداً من التدابير الهادفة إلى تعزيز هذه الاستدامة في تحقيق النتائج من خلال التركيز المستمر على تسليم المشاريع في قطاع الوحدات السكنية والتجارية المتميزة في جزيرة اللؤلؤة للحفاظ على مكانتنا الرائدة في قطاع التطوير العقاري. وقد ارتفعت الإيرادات والأرباح التشغيلية في العام 2016 عن العام الماضي بنسبة 66% و9% على التوالي، بينما زاد صافي ربح الشركة في العام 2016 بنسبة 12% على العام الماضي 2015 مستثنياً ربح تقييم الاستثمارات العقارية المحققة في العام 2015». وتابع: «لقد نجحنا في تعزيز فرصنا الاستثمارية وتطويرها ضمن حقيبة متنوعة من القطاعات الحيوية، ومع قدرة شركة المتحدة للتنمية المثبتة على تحمل الظروف المتقلبة، سيواصل مشروع اللؤلؤة- قطر أن يكون الملاذ الآمن للاستثمارات ذات العوائد المجزية، للمستثمرين من الأفراد والمؤسسات على حد سواء».
مؤكداً أن هدفنا الانتقال إلى غد أكثر إشراقاً، فإنه يطرح أيضاً فرص نمو طويلة الأمد للشركة المتحدة للتنمية، ذلك لأننا نحرص على التقدم المتنامي والمستدام، كما أننا نسعى إلى تحقيق ربحية مرضية تدعم طموحاتنا بالتنمية، لذلك قمنا بالإسراع في تطوير المناطق السكنية وزيادة المحلات التجارية الجديدة في اللؤلؤة- قطر وتخصيص الموارد اللازمة للمشاريع الواعدة في قطاعات مجدية مثل التطوير العقاري، وتطوير البنية التحتية، والضيافة، وإدارة الممتلكات وغيرها.
ولقد سجلت الشركة زيادة في حجم الوحدات السكنية المؤجرة خلال العام بنسبة 8% مقارنة مع العام الماضي وكذلك حجم عقارات التجزئة المؤجرة الذي قد ارتفع بنسبة 32% مقارنة بالعام الماضي، فضلاً عن الزيادة في حجم بيع الوحدات السكنية بنسبة 81% عن العام الماضي.
ولا شك أنه ستنعكس ثمار العمل الحثيث الذي تقوم به الشركة على المشاريع واستثماراتها خلال العام 2017 والمتمثلة في مشاريع خدمية للمجتمع كالمدرسة والمستشفى ومرافق ترفيهية عديدة وعدد من المشاريع الحيوية الأخرى في الجزيرة.
إننا نتلمس إشارات من الفرص السانحة على المدى الطويل، ونحن إذ نسعى لاقتناصها بما يتماشى ورؤية دولة قطر الوطنية التي تهدف إلى تحقيق التنمية المستدامة، في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى حفظه الله، وذلك من خلال الاستمرار بتطبيق خطة عملنا بنجاح.
لافتاً إلى أن خطة عملنا الخمسية تتضمن مشاريع عدة بدأنا في تنفيذها خلال العام 2016، مما سيؤدي إلى تحقيق الأهداف المالية المتكررة والمستدامة مع ترشيد النفقات لزيادة هوامش الربح.
ومن ضمن المشاريع المخطط لها، تطوير أبراج المتحدة السكنية في منطقة فيفا بحرية الذي بدأت فيه أعمال الإنشاءات خلال العام 2016، وتطوير البنية التحتية وعشر فلل في منطقة جاردينو فيلاج تماشياً مع متطلبات الاستخدام والتطوير المستقبلي؛ حيث يبلغ حجم استثماراتنا مبلغ 1.2 مليار ريال.
وفي هذا الصدد، صرح السيد إبراهيم جاسم العثمان، الرئيس التنفيذي للشركة المتحدة للتنمية، قائلاً: إن العام 2016 شهد تنفيذ المرحلة الأولى من استراتيجية الشركة الخمسية» وصرح بالقول: «لقد نجحت الشركة في اجتياز مرحلة مهمة من تحقيق أهداف المرحلة الأولى لخطة العمل الموضوعة من خلال إبرام مجموعة من الاتفاقيات للتطوير في الجزيرة واستقطاب مزيد من السكان وتجار التجزئة وتعزيز الفرص الاستثمارية فيها، وهو ما يدل على أن اللؤلؤة- قطر تشكل منتجاً استثمارياً متكاملاً للمستثمرين الذين يتطلعون إلى زيادة عوائدهم وتنويع محافظهم الاستثمارية».
وتابع العثمان :«خلال العام 2016، تم بيع قطعتيّ أرض لبناء أبراج سكنية في منطقة فيفا بحرية بالإضافة إلى إنهاء إجراءات بيع برج اللؤلؤة 2. هذا وسجلت الشركة زيادة في حجم الوحدات السكنية المؤجرة خلال العام بنسبة 8% مقارنة مع العام الماضي وكذلك حجم عقارات التجزئة المؤجرة الذي قد ارتفع بنسبة 32% مقارنة بالعام الماضي، فضلاً عن الزيادة في حجم بيع الوحدات السكنية بنسبة 81% عن العام الماضي».
كما أضاف: «لا شك أنه ستنعكس ثمار العمل الحثيث الذي تقوم به الشركة، على مشاريع الشركة واستثماراتها خلال العام 2017 والمتمثلة في تطوير مشروع أبراج المتحدة الذي بدأت فيه أعمال الإنشاءات خلال العام 2016، والبنية التحتية وعشر فلل في منطقة جياردينو فيلاج، إضافةً إلى المدرسة والمستشفى، مع التركيز على تشغيل المحلات التجارية والمرافق الحيوية في قناة كارتييه والتي تعتبر كيان معماري متميز في اللؤلؤة».
مشيراً إلى أن 2016 كانت محورية بالنسبة للشركة المتحدة للتنمية؛ إذ شهدت تنفيذ المرحلة الأولى من خطة عمل الشركة الخمسية الطامحة إلى التركيز على تسريع تطوير جزيرة اللؤلؤة- قطر، والاستفادة التامة من جميع الفرص الذي يوفرها المشروع عبر اجتذاب المزيد من السكان والمستثمرين إلى الجزيرة، وزيادة الإشغال التجاري فيها.
وبالفعل فلقد نجحنا خلال العام في اجتياز مرحلة مهمة من تحقيق أهداف المرحلة الأولى للخطة الموضوعة من خلال إبرام مجموعة من الاتفاقيات للتطوير بالجزيرة واستقطاب مزيد من السكان وتجار التجزئة وتعزيز الفرص الاستثمارية فيها، وهو ما يدل على أن اللؤلؤة- قطر تشكل منتجاً استثمارياً متكاملاً للمطورين الذين يتطلعون إلى زيادة عوائدهم وتنويع محافظهم الاستثمارية.
وبناءً على تركيزنا على عمليات المبيعات التجارية وتأجير الوحدات السكنية في الجزيرة لتعزيز هدفنا المتمثل في تقديم قيمة مستدامة وطويلة الأجل للمساهمين، وكجزء من هذا، فقد تمكنا من توقيع عقود تأجير بنسب ملحوظة لعدد من المساحات التجارية في «قناة كارتييه»، إلى جانب بيع وتأجير عدد من الوحدات السكنية في كل من «بورتو أرابيا» و«مدينا سنترال» و«قناة كارتييه» مما أدى إلى زيادة إيرادات الشركة المستمرة بنسبة 48 % في العام 2016 مقارنةً بالعام 2015. ونتوقع أن ترتفع وتيرة تأجير عدد أكبر من الوحدات السكنية والتجارية خلال عام 2017، في وقت أكملت فيه منطقة «قناة كارتييه» جاهزيتها لتكون مركزاً تجارياً وترفيهياً جديداً.
وبحمد لله، فقد تمكنا كذلك من الانتهاء من تشييد بناء برجيّ اللؤلؤة للمكاتب بمنطقة «أبراج كارتييه»، وبيع البرج 2. ويتم حالياً التفاوض مع عدة شركات لتأجير مساحات مناسبة لمقر عملها، هذا وتمثل «أبراج كارتييه» هدفاً استراتيجياً لتتويج جهودنا من أجل جعل مشروع اللؤلؤة- قطر مدينة متكاملة تعمل بكامل طاقتها.
بالإضافة إلى أنه تم التركيز على منطقتين جديدتين هما «فيفا بحرية» و«جياردينو فيلاج» لتكونا محور تركيز الشركة في العام المقبل بما تتيحانه من أجواء هادئة مناسبة للعائلات، وقد بدأت الشركة في الربع الأخير من 2016 بالتأسيس للأعمال الإنشائية الخاصة ببناء «أبراج المتحدة» ضمن «فيفا بحرية» وتطوير البنية التحتية لمنطقة «جياردينو فيلاج» مما يفسح المجال أمام المستثمرين المستقبليين بالاتجاه إلى هذه المنطقة الناشئة؛ حيث ستقوم المتحدة للتنمية بتشييد عشر فلل سكنية تستقطب الطلب على هذه الفئة الجديدة من العقارات الفاخرة والعملية، لخلق عوائد مجدية للسنوات المقبلة، هذا وقد أعطى بيع أرضين لبناء برجين سكنيين في «فيفا بحرية»، دفعة إضافية لتسويق هذه المنطقة خلال 2017 كوجهة جديدة تحمل مواصفات وأنماطاً هندسية فريدة في اللؤلؤة- قطر والدوحة ككل.
ولأننا نتطلع إلى تحقيق فائدة للمساهمين والمجتمع بشكل أشمل، فإن رفاهية سكان اللؤلؤة وتلبية احتياجاتهم هو جزء لا يتجزأ من خطة استقطابنا للمزيد منهم، لذا فقد حرصت الشركة المتحدة للتنمية خلال عام 2016 على تسليم مسجدين جديدين إضافةً إلى المسجد الكائن عند مدخل الجزيرة مع افتتاح مكتب لوزارة الداخلية وإدارة المرور في منطقة «مدينا سنترال» المركزية بهدف تعزيز مشروع اللؤلؤة- قطر كمدينة متكاملة تقدم خدمات شاملة لسكانها والمتعاملين مع شؤونها.
ولا شك أنه ستنعكس ثمار العمل الحثيث الذي يقوم به الإداريون والموظفون في الشركة على مشاريع الشركة واستثماراتها خلال العام 2017 والمتمثلة في مشاريع خدمية للمجتمع كالمدرسة ومستشفى ومرافق ترفيهية عديدة وعدد من المشاريع الحيوية الأخرى في الجزيرة.
وأشار العثمان في تصريحات صحفية إلى أنه خلال العام 2016، تم بيع قطعتي أرض لبناء أبراج سكنية في منطقة فيفا بحرية، إضافة إلى إنهاء إجراءات بيع برج اللؤلؤة 2، كما سجلت الشركة زيادة في حجم الوحدات السكنية المؤجرة خلال العام بنسبة 8% مقارنة مع العام الماضي وكذلك حجم عقارات التجزئة المؤجرة الذي قد ارتفع بنسبة 32% مقارنة بالعام الماضي، فضلاً عن الزيادة في حجم بيع الوحدات السكنية بنسبة 81% مقارنة بالعام الماضي.
وقد أشار العثمان، على هامش الجمعية العمومية، إلى أن الشركة تمتلك خطة استراتيجية خمسية، حيث يتم مراجعاتها سنوياً وإضافة بعض التعديلات، كما أنها ترضخ لتقيم حجم الإنجاز بها.
وحول دراسة إقامة مدخل للجزيرة، قال العثمان: إن الشركة تأمل من «أشغال» إنهاء أعمالها في المدخل الرئيسي للؤلؤة، الأمر الذي سيخفف أزمة سير المركبات التي تحصل خارجها.
وأضاف: إن دراسة المشروع أفضت إلى إعادة تقييم الأمور بعد افتتاح الشارع أمام المدخل الرئيسي، لافتاً إلى أن جزيرة اللؤلؤة لا تشهد أي زحام داخلها، للتنظيم الجيد، ولكن الازدحام خارجها فقط.
وحول تخفيض أثمان العقارات والتأجير، أكد العثمان أن الشركة تقدم عروضاً خاصة باستمرار من أجل تحفيز المستأجرين، مبيناً أن خطة الترويج خلال العام 2016 أدت إلى تحريك النشاط التأجيري.
وبيّن العثمان أن التوسع خلال الـ «3» سنوات المقبلة سيكون في منطقتي فلورستا جاردن وقرية جاردينيو التي تمتاز بالابنية المنخفضة، وإضافة المدرسة والمستشفى في المنطقة، كما ستبحث الشركة في الفرص الاستثمارية المتاحة لتطوير مناطق أخرى بالدولة.

الصفحات