الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  تأهل «5» صقارين في هدد التحدي

تأهل «5» صقارين في هدد التحدي

تأهل «5» صقارين في هدد التحدي

شهدت منافسات بطولة هدد التحدي التي جرت، أمس، ضمن مهرجان «مرمي» في الفترتين الصباحية والمسائية منافسات قوية بين فروخ الشواهين والحمام الزاجل أسفرت عن تأهل 5 متنافسين، وذلك بعد أن استطاعت صقورهم الفوز على الحمام الزاجل وإجباره على «التزبين» في مشاهد قوية من الحماس والإثارة سطرت بها الشواهين تقدماً ملحوظاً لتهدي أصحابها ناموس الفوز والتأهل على النهائي لينضموا إلى ركب إخوانهم المتأهلين في هذه البطولة المثيرة.
فيما تستأنف منافسات هدد التحدي اليوم بمشاركة المجموعتين الثانية عشرة والثالثة عشرة على الفترتين الصباحية والمسائية.
تجهيز الصقارين
وأشاد علي بن خاتم المحشادي، رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان مرمي 2017، ورئيس جمعية القناص القطرية بمستوى تجهيز الصقارين وقوة الصقور لاسيما في بطولة هدد التحدي التي سجلت جوائز قرابة المليونين ريال قبل بلوغ منتصف المهرجان الزمني، ونفى المحشادي أن حمام الزاجل المشارك في هذه النسخة ضعيف، مؤكداً قوة الحمام الزاجل في مثل هذه البطولات لاسيما حمام عبدالله الفخرو الذي اشتهر بقوته في المراوغة وكسب جوائز دولية على ذلك.
وبين رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان أن جوائز بطولة هدد التحدي مفتوحة بحسب عدد الصقور التي تصيد الحمام، إذ جائزة كل طير يصيد هي 100 ألف ريال، فكلما زاد عدد المتأهلين ارتفعت قيمة الجوائز المالية، لافتاً إلى أن مرمي هو المهرجان الوحيد الذي ينطلق بجوائز غير محدودة في هدد التحدي وذلك بفضل الله ثم بدعم سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، راعي المهرجان، الذي أكد دائماً ضرورة فائدة الصقارين القطريين والجماهير في هذا المهرجان، مضيفاً الدعم الذي تقدمه المؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا» من خلال رعايتها لهذا المهرجان.
وعن الجوائز قال المحشادي خصص لبطولة هدد التحدي سيارتي لكزس وتكون من نصيب من يصيد لأول اثنين من المتأهلين بعد إجراء القرعة بينهم ثم يستأنف لباقي المتأهلين وكل واحد يصيد يستحق 100 ألف ريال أخرى، فضلاً عن 17 سيارة أخرى مخصصة للمراكز الأولى والثانية في بطولات مرمي المختلفة، باستثناء شوط النخبة الذي خصص له ثلاث سيارات للمراكز الثلاثة الأولى بالإضافة إلى الجوائز النقدية التي تقدم للمركز الثالث في مختلف البطولات، أضف إلى ذلك جوائز مسابقة المزاين الضخمة في اليوم الختامي للمهرجان والتي أضيف إليها هذا العام مزاين الشاهين.
وعن جوائز الجمهور قال المحشادي لدينا سحب يومي على طيور الحباري وهو متاح لجميع زوار مهرجان مرمي من قطريين وخليجين وعرب وأجانب، وأضاف العدد الفعلي اليومي هو 15 حبارى ويرتفع إلى عشرين في بعض الأيام التي يكون فيها الإقبال كبيراً على السحب، مشيراً إلى الإقبال الجماهيري الذي شهده مهرجان مرمي في نسخته الثامنة الذي فاق كل التوقعات سواء من الجماهير المحليين أو الخليجيين والعرب المهتمين بالصقارة أو الأجانب المهتمين بالتراث القطري، موضحاً أن الصقارة هي التراث الإنساني اللامادي الوحيد المسجل لدى منظمة اليونيسكو.
وبين المحشادي أهمية مهرجان مرمي الذي انطلق منذ ثمانية أعوام هو ترسيخ هذا الموروث لدى الأبناء، مؤكداً أن الصقارين الصغار الذين شاركوا في نسخة المهرجان الأولى هم الآن أبطال في الميدان سواء في مهرجان مرمي أو المهرجانات الأخرى في دول مجلس التعاون والدول العربية، وذلك بفضل تميز المهرجان من خلال الفعاليات المختلفة واهتمامه برغبات الجماهير وراحتهم إلى جانب الأخذ بملاحظات الصقارين وتطبيقها إرضاءً لهم وتحقيقاً للشفافية.
فرحة التأهل
وفي لقاءات مع الصقارين المتأهلين قال أحمد محمد عبدالله الخاطر أول المتأهلين في الجولة الصباحية الحمدالله أن الطير «مشعوف» وفق في «تزبين» الحمامة ومن ثم قام بالإمساك بها على الأرض وقام بافتراسها، مشيرا إلى تدريبه المكثف للطير خلال الفترة التي تسبق المهرجان بشكل جيد، فضلاً عن رحلة قنص لافتاً إلى ارتفاع مستويات الطيور وتطورها خاصة في ظل وجود مستشفى سوق واقف وتوفر العلاجات والرعاية البيطرية للصقور مما ساعدهم في رفع كفاءة الطيور ومستوياتها، متمنياً الفوز في النهائيات والوصول لــ«اللكزس».
من جانبه عبر مبارك بن ناصر آل شافي عن فرحه وسعادته بالفوز والتأهل الذي أهداه إليه الطير «مضبوط» مشيراً إلى أنه من طرح السعودية وأنه قد قام بــ«هده» للمرة الأولى منذ أن قام بشرائه من أجل المشاركة به في مهرجان مرمي 2017، وأوضح أنه يهدي الفوز إلى أخيه وأصدقائه والجمهور الذي قام بدعمه وتشجيعه، منوهاً إلى أنه يتوقع أن تكون المنافسة في النهائي ساخنة وقوية وأنه سيكمل التحدي في النهائي ويتمنى أن يكرر «مضبوط» فوزه مرة أخرى.
في حين قال راشد سالم القوز المري إنه يشكر الله على التوفيق في منافسات هدد التحدي، حيث استطاع الطير «غيث» أن يقوم بـ«تزبين» الحمامة بعد أن حاصرها وكاد أن يمسك بها في الجو، مشيراً إلى أنه يتمنى التوفيق لبقية الصقارين المشاركين، ويعمل على الاستعداد الجيد من أجل تكرار الفوز في منافسات النهائي.
وأكد مسفر ناصر الشهواني المتأهل الرابع إلى أنه كان جاهزاً لتحدي الزاجل قبل المشاركة وتوقع فوز طيره بالتعليق أو التزبين، وأضاف بتوفيق من الله استطعت التأهل في منافسات هدد التحدي وأتمنى التوفيق لي ولجميع المتأهلين في التصفيات النهائية.
أما الفائز الخامس تركي ناصر غانم العلي المعاضيد الذي عبر عن فرحه بالفوز شاكراً الجهود التي تبذلها اللجنة المنظمة ومتمنياً الفوز للصقارين في منافساتهم.

الصفحات