الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  الميزانية ليست عائقاً في ابتعاث المسـتحقيــــن

الميزانية ليست عائقاً في ابتعاث المسـتحقيــــن

الميزانية ليست عائقاً في ابتعاث المسـتحقيــــن

كتب - محمد أبوحجر
قال سيزار وازن مدير مكتب البعثات والشراكات في جامعة قطر انه يتم حاليا تجهيز ما يقرب من 27 طالبا وطالبة من المواطنين للابتعاث خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى ان اكثر الجامعات التي يطلب الطلبة الابتعاث بها هي جامعات بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية واوضح وازن لـ«الوطن» ان ميزانية الابتعاث في الجامعة لم تتأثر ولم يحدث بها أي تغييرات فالجامعة تبتعث الطلبة بناء على احتياجاتها وأى طالب مستوف لشروط الابتعاث لا تقف الجامعة في طريقه.
وأكد أن إجمالي عدد المبتعثين الحاليين 119 طالبا وطالبة، وانه ينضم للجامعة سنويا ما يقرب من 13 مبتعثا عقب إنهاء برامجهم، مشيرا إلى ان أكبر تحد يواجههم هو زيادة العنصر النسائي من المبتعثين وقلة أعداد الطلبة البنين ونحن نسعى لزيادتهم خلال الفترة المقبلة.
في البداية كم عدد الطلبة المبتعثين؟
- عدد الطلبة المبتعثين منذ 2015 يصل إلى 27 طالبا وطالبة من مختلف الكليات والأقسام في حين يبلغ إجمالي عدد المبتعثين الحاليين 119 طالبا وطالبة. وفي عام 2016، حصل 27 طالبا وطالبة من مختلف الكليات والأقسام بجامعة قطر على منح دراسية، ويقوم المكتب حاليا بدعم 90 طالبا وطالبة منهم 46 طالبا وطالبة في مرحلة الماجستير و44 طالبا وطالبة في مرحلة الدكتوراه.
ويبلغ عدد الطلبة الذين تخرجوا العام الحالي بعد الابتعاث 17 طالبا وطالبة ليبلغ مجمل المتخرجين 80 طالبا وطالبة، منذ تأسيس البرنامج 2011.
وما خطتكم لابتعاث طلاب جدد الفترة القادمة؟
- يتم حاليا تجهيز ما يقرب من 27 طالبا وطالبة للابتعاث، حيث يتم إعطاء الطلبة الذين تمت الموافقة على قبولهم عاما للحصول على قبول غير مشروط.
ما هي أكثر الأقسام التي يأتى طلبات الابتعاث بها؟
- أكثر البرامج التي يبتعث بها الطلاب هي الاقسام العلمية مثل الكيمياء والاحياء والهندسة، ولكن في الاقسام الادبية فإن دراسة القانون اكثر تخصص نقوم بابتعاث الطلاب به.
ماهو أكبر تحد يواجه القسم؟
- الابتعاث في الجامعة يغطي احتياجاتها ولكن التحدي يكمن في زيادة العنصر النسائي عن عنصر الشباب في الابتعاث فهناك بعض الاقسام استقطاب الطلاب بها أقل بكثير من الطالبات فلذلك فان الجامعة ترغب في زيادة عدد الطلبة دون تقليل عدد الطالبات.
كم مبتعث ينضم سنويا للجامعة؟
- الجامعة يلتحق بها سنويا ما يقرب من 13 مبتعثا عقب الانتهاء من برامج ابتعاثهم وينضمون كاعضاء هيئة تدريس لدينا في جميع المجالات وجميعهم يكونون مواطنين لذلك فالابتعاث ساعد في زيادة الكادر التدريسي القطري.
ما أبرز المشاكل التي تواجه المبتعث في الخارج؟
- أبرز التحديات التي تواجه المبتعثين ونتلقى شكاوى بشأنها هو المرشد الاكاديمي الذي يكون مخصصا للتواصل مع الطالب في الجامعة الاجنبية حيث انه يكون لديه اكثر من طالب فلا يلتزم بالتواصل مع طلابنا ولا يكون لديه وقت لتفسير ما هو مطلوب منه، كما تأتي من ضمن التحديات ايضا الصعوبات الاجتماعية في عدم مقدرة بعض الطلبة اصطحاب عائلاتهم وهم في الاغلب يكونون متزوجين كما ايضا تأتي صعوبة عدم التأقلم على الحياة مع الغرب أو تحديات قبل السفر تكون متعلقة بالحصول على التأشيرات والتأقلم في الحياة بالخارج وايجاد السكن والاقامة ولكن البعثات الدبلوماسية القطرية في اغلب الدول تتواصل مع الطالب وتعمل على حل جميع مشاكله وتهتم بها في أمور التأمين الصحي وأمور السكن.
كيف تتم مساعدتهم؟
- مكتب الابتعاث لديه شبكة اتصالات بالسفارات في الخارج لدعم الطلبة المبتعثين وهم لا يالون جهدا في دعم الطلاب.
هل هناك تنوع في الابتعاث في جميع الدول أم هناك تركيز من الطلبة على دول معينة؟
- الهدف من برنامج الابتعاث هو التنوع في الابتعاث في جميع الدول ولكن لسوء الحظ فإن الأغلب يطلب الابتعاث في بريطانيا وأميركا.
وكيف يتم تعريف الطلاب ببرامج الابتعاث وكيفية التقدم لها؟
- يتم التواصل مع الطلاب في جميع الكليات بشكل مستمر، كما نقوم بتنظيم 3 فعاليات سنويا مع طلاب الجامعة لتعريفهم بشروط الابتعاث وغيرها من الامور الواجب توافرها في طالب الجامعة لكي يتم ابتعاثه والمعدل الواجب توافره في شهادته والحصول على شهادة ودورات لغة انجليزية، كما اننا نتواصل ايضا مع الطلاب ونستقبل استفساراتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وما هي الشروط الواجب توافرها في الطالب للحصول على فرصة الابتعاث للخارج؟
- أبرز الشروط أن يكون الخريج قطري الجنسية وقد أنهى 60% من الساعات المطلوبة للحصول على الماجستير، وبمعدل 3.0 على الأقل وحاصل على توفل بمعدل 5.5، وتم ترشيحه من أحد الأقسام الأكاديمية بالجامعة واجتياز المقابلة الشخصية التي تجريها إدارة الموارد البشرية بجامعة قطر.
هل هناك ميزانية ثابتة للابتعاث أم تتغير بزيادة الطلاب المقبولين؟
- ميزانية مكتب الابتعاث دائما لا تشكل عائقا أمام الطلبة حيث نحرص على دعم أي طالب يستحق السفر للاتبعاث ولن تشكل الأمور المادية أي عائق لنا لدعم الطلبة المستحقين لأنهم سيفيدون الجامعة في النهاية من خلال عودتهم للانضمام كأعضاء هيئة تدريس في الجامعة ولذلك أقول لا يوجد أي عائق مادي للابتعاث لأي طالب، كما ان مصاريف الطلبة تصل لهم باستمرار وبثبات دون تأخير.

الصفحات