الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  جماليات العمارة القطرية

جماليات العمارة القطرية

الدوحة- قنا- تزخر الثقافة القطرية بثروة فنية في التراث الشعبي المادي، ومنه (فن العمارة) الذي يقدم التصور المعماري والهندسي عند الآباء والأجداد، وما قدموه من نماذج معمارية متنوعة كالمساجد والقصور والدور والأسواق والقلاع والأبراج والأسوار.
وقد تأثرت هذه النماذج المعمارية بشكل كبير بطبيعة المناخ وتضاريس البلاد، حيث تم استخدام الحجارة كمادة بناء أساسية، والتي كانت تقطع من فوق سطح الأرض أو من ساحل البحر، كما استخدم الطين في صف الحجارة فوق بعضها البعض، وفي تغطية أسطح الجدران الخارجية والداخلية والسقوف العلوية.
ومر فن العمارة في البناء القطري بتطور مع مرور الزمن سواء في الأساليب أو المواد المستخدمة في البناء، حيث طور المعماريون القطريون أدوات وأساليب البناء، فقد أدخلوا بعض التعديلات في مواد البناء إذ حلت مادة الجبس محل الطين في تغطية الجدران، واستخدموا خشب المربع محل (الدنجل) والذي كان يستخدم في سقوف المنازل، حيث كانت الأسقف تبنى بشكل أفقي مع وجود مساحات مظللة، تتقدم الدور والمساجد تعرف باسم (الليوان) وتشرف على فناء المنزل (الحوش) بشكل مباشر لتخفيض درجة الحرارة.
أما النوافذ المطلة على الحوش فقد بنيت بشكل مستطيل وأصغر نسبيا قياسا مع مساحات الجدران الخارجية، بينما صممت فتحات النوافذ في المجالس والحجرات العلوية لتطل على حوش البيت والشارع، وبعضها بني بغرض التهوية والإضاءة مثل «البادجير» في الأسطح العلوية. وتوجد في قطر العديد من المباني القديمة الأثرية والتراثية، خاصة في المدن الساحلية، وقد ورد في تقرير (منظمة التراث العالمي) عن المدة الممتدة بين القرنين (17 و18) الميلادي أن موقع الزبارة كان مركزا للحياة والاقتصاد، ويعج بالحركة والنشاط التجاري، وتؤكد المكتشفات الأثرية في الموقع أهميته كسوق متعدد الاستخدامات، وأن النشاط القائم كان صناعيا، وذلك من خلال اكتشاف المدابس التي بلغ عددها حوالي (20) مدبسة كانت تستخدم في إنتاج التمور وإعادة تصديرها، وبناء الأكواخ التي تحولت بدورها إلى غرف لتخزين البضائع المستوردة.

الصفحات