الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  أسوأ «10» صفقات بـ «الميركاتو الشتوي»

أسوأ «10» صفقات بـ «الميركاتو الشتوي»

أسوأ «10» صفقات بـ «الميركاتو الشتوي»

- ترجمة-هويدا مجدي
من الممكن أن يكون اتخاذ قرار خاطئ في نافذة الانتقالات الشتوية في شهر يناير له آثار سلبية كبيرة على موسم الفريق ككل. حيث يتطلب الأمر أن يكون الاختيار موفقاً قدر الإمكان، لأن وجود اختيار سيئ، أحياناً ما يؤثر على مجهود الفريق، خاصة إذا ما كان الاختيار للاعب في موقع مهم من الملعب، ويعول عليه أن يحرز تقدماً في ترتيب الفريق في الدوريات. قامت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية بجمع وتحديد أسوأ 10 صفقات تم توقيعها خلال نافذة الانتقالات الشتوية في شهر يناير طوال تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليج».. وتلك الصفقات هي:
1 - كيم كالستروم (الآرسنال- 2014)
كان فريق الآرسنال في وسط تحديه الفعلي ومسيرته الحقيقية نحو اللقب. فقد كان المدفعجية في قمة الدوري. ولكن ما فعله المدرب أرسين فينجر هو توقيعه مع اللاعب السويدي كيم كالستروم في يناير 2014 على سبيل الإعارة من نادي سبارتاك موسكو الروسي لينضم إلى الآرسنال.. ولقد تم الاستعانة بكالستروم من أجل تدعيم خط الوسط. ولم يستطع النجم السويدي أن يلعب خلال أول شهرين من فترة إعارته بسبب معاناته من إصابة بالظهر، ولم يشارك سوى بـ 3 مباريات بالدوري.
2 - جان ألان بومسونغ (نيوكاسل - 2005)
تم التوقيع مع اللاعب جان ألان بومسونغ في يناير 2005 مقابل 8 ملايين جنيه إسترليني قادما من نادي رينجرز لينضم لنادي نيوكاسل يونايتد الانجليزي. وجاء توقيع بومسونغ كجزء من التغيير الجذري والإصلاح الجريء الذي يقوم به المدرب غرايم سونيس في تشكيلة فريق نيوكاسل بعد توليه تدريب الفريق مباشرة. وأصبح بومسونغ جزءاً أساسياً لما ينشده المدرب ستيفنز لتحقيقه للفريق الانجليزي. وكان أداء بومسونغ جيدا خلال أول موسم له. ولكن خلال الموسم الذي يليه، كان أداؤه الدفاعي غير منتظم وضعيف.
3 - مايكل ريكيتس (ميدلسبره 2003)
قام نادي ميدلسبره بالتوقيع مع اللاعب الانجليزي مايكل ريكيتس في يناير 2003 قادما من نادي بولتون مقابل 3.5 مليون جنيه إسترليني. من ناحية، كان يتم النظر لمايكل ريكيتس على أنه من أكثر اللاعبين الشباب إثارة وتألقا في كرة القدم الانجليزية. ونظرا لأدائه الرائع مع فريق بولتون، قد تم استدعاؤه من قبل منتخب إنجلترا في شهر فبراير عام 2002.. ورغم ذلك، لم يستطع مايكل ريكيتس إحراز سوى 4 أهداف مع ميدلسبره خلال 38 مباراة. الأمر الذي أدى لهزائم كبيرة والتخلص منه بعد عام ونصف العام من التوقيع معه.
4 - خوان كوادرادو (تشيلسي 2015)
اتجه نادي تشيلسي الانجليزي إلى التوقيع مع النجم الكولومبي خوان كوادرادو في شهر فبراير 2015 قادما من نادي فيورنتينا الإيطالي مقابل 23.3 مليون جنيه إسترليني. واستغرق التوقيع مع كوادرادو وقتاً طويلاً خلال شهر يناير حتى تم التأكيد على التوقيع معه خلال آخر يوم من نافذة الانتقالات الشتوية. وتوقع البعض أن النجم الكولومبي سوف يضيف ميزة ويحقق انتصارات كبيرة لصالح فريق البلوز، ولكنه بالكاد فعل ذلك، مساعدا تشيلسي في الفوز بالبريميرليج في عام 2015. ولكن كوادرادو لم يرغب في الاستقرار في البلوز واتجه للعب على سبيل الإعارة لنادي يوفنتوس الإيطالي في شهر أغسطس وانضم إليهم على سبيل الإعارة لمدة 3 أعوام خلال الصيف الماضي.
5 - أفونسو ألفيس (ميدلسبره 2008)
وقع نادي ميدلسبره مع اللاعب البرازيلي أفونسو ألفيس خلال يناير عام 2008، قادما من نادي هيرنفين الهولندي مقابل 12 مليون جنيه إسترليني.. وعلى صعيد الدوري الهولندي والمهاجمين، أحرز ألفيس 45 هدفا في 39 مباراة بالدوري لصالح فريق هيرنفين في الفترة من عام 2006 وحتى عام 2008. ولكن هل ذلك يعد كافيا لضمه للعب في البريميرليج؟! في الحقيقة، ليس كافيا. فقد ذهبت أموال انتقال ألفيس الباهظة التي دفعها ميدلسبره هباء، وقد رحل عن صفوف الفريق بعد عام ونصف العام بالنادي الانجليزي، حيث لم يحرز سوى 10 أهداف خلال 42 مباراة شارك بها.
6 - فرناندو توريس (تشيلسي 2011)
قام نادي تشيلسي بالتوقيع مع اللاعب الإسباني فرناندو توريس مقابل 50 مليون جنيه إسترليني قادما من نادي ليفربول الانجليزي خلال يناير 2011. كان قيام نادي البلوز بدفع 50 مليون جنيه إسترليني مقابل التعاقد مع توريس بمثابة صدمة كبيرة في عالم كرة القدم الانجليزية. وعندما انخفض مستوى النجم الإسباني، توقع البعض أن يكون ذلك الانحدار مؤقتا، ولكنه لم يكن كذلك. لقد عانى توريس كثيرا خلال أول 6 أشهر وبدا أداؤه ضعيفا وأقل بكثير مما كان عليه حينما انضم للنادي الانجليزي. وبعدما وعد فرناندو توريس بأنه خلال الحملة المقبلة سوف يقدم إسهامات كبيرة في أوروبا، فإن فترة وجوده في تشيلسي لا تعني شيئا سوى فترة فاشلة.
7 - كريستوفر سامبا (كوينز بارك 2013)
تم التوقيع مع اللاعب الكونغولي كريستوفر سامبا في يناير 2013 من قبل نادي كوينز بارك رينجرز قادما من نادي انجي ماخاتشكالا الروسي، مقابل 12.5 مليون جنيه إسترليني. وأثبت اللاعب مقدرته على اللعب والصمود بمنافسات الدوري الانجليزي الممتاز (البريميرليج) مع فريق بلاكبيرن روفرز، ولذلك كان هو الاختيار الواضح عندما احتاج فريق كوينز بارك رينجرز لمدافع. ولذلك، قام رينجرز بالتوقيع معه تحت قيادة المدرب هاري ريدناب مقابل 100 ألف جنيه استرليني أسبوعيا. ولكن تدني مستوى الفريق. وفي شهر يوليو، رحل سامبا عائدا مرة أخرى لنادي انجي.
8 - كوستاس ميتروغلو (فولهام 2014)
بقيمة تصل إلى 12 مليون جنيه إسترليني، تم التوقيع مع اللاعب اليوناني كوستاس ميتروغلو خلال يناير 2014، قادما من نادي أولمبياكوس اليوناني لينضم إلى نادي فولهام الانجليزي. وبعد سنوات في البريميرليج، بدا فريق فولهام أنه يتجه نحو الهبوط والانحدار بمستواه. فقد تم النظر للتوقيع مع اللاعب ميتروغلو على أنه مصدر أمل للفريق بسبب سجله القياسي في التهديف على صعيد الفرق والمنتخبات. وكان ميتروغلو الصفقة الأغلى التي قام فولهام بتوقيعها. ورغم ذلك، رحل عن النادي بعد أن شارك في 3 مباريات فقط بالدوري. ومع وجود ميتروغلو غير المؤثر ووجود خلل بفريق فولهام، عُرف السبب وراء تدني وهبوط مستوى فولهام.
9 - سافيو نسيريكو (ويستهام 2009)
خلال يناير 2009، قام نادي ويستهام يونايتد الانجليزي بالتعاقد مع اللاعب الألماني سافيو نسيريكو مقابل 9 ملايين جنيه إسترليني، قادما من نادي بريشيا الإيطالي. ومع تولي المدرب الإيطالي جيانفرانكو زولا تدريب فريق ويستهام توقع البعض أن يكون له خبرة جيدة بسوق الانتقالات الإيطالي وسوف يكون له آثار إيجابية على الفريق، ولكن التوقيع مع نسيريكو قضى على ذلك التوقع. فقد شارك المهاجم الألماني في 10 مباريات فقط، ولم يحرز أي أهداف مطلقا. وبعد وقت قصير، انتقل نسيريكو لنادي فيورنتينا الإيطالي.
10 - أندي كارول (ليفربول 2011)
بقيمة انتقال تصل إلى 35 مليون جنيه إسترليني، قام نادي ليفربول بالتوقيع مع النجم الانجليزي أندي كارول قادما من نادي نيوكاسل يونايتد الانجليزي. وكان رحيل فرناندو توريس عن صفوف فريق ليفربول قد مهد الطريق أمام أندي كارول للانضمام إلى نادي ليفربول. وبشكل نظري، كان أداء كارول مبهرا خلال أول 6 أشهر له في الدوري الانجليزي الممتاز (البريميرليج). ولقد كان ثمن انتقاله بـ35 مليون جنيه استرليني مبالغا فيه للغاية، وكذلك موهبة كارول. فلسوء الحظ، تعرض أندي كارول لإصابة  واستغرق وقتا طويلا للتعافي. وفي نهاية الموسم، كان أداؤه منحدرا للغاية وبدأ في التحسن مرة أخرى بانتقاله إلى نادي ويستهام يونايتد على سبيل الإعارة.

الصفحات