الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  إعفاء متبادل للتأشيرة بين قطر وتركيا

إعفاء متبادل للتأشيرة بين قطر وتركيا

إعفاء متبادل للتأشيرة بين قطر وتركيا

كتبت- يـارا أبو شعر
أعلن سعادة السفير التركي بالدوحة، السيد أحمد دميروك أنّ الاتفاق بين حكومتي دولة قطر وجمهورية تركيا بشأن الإعفاء المتبادل من التأشيرات لحمَلة جوازات السفر العادية دخل حيّز التنفيذ أمس الأول.
ونوّه السفير في تصريحٍ لـ الوطن إلى أنّ «هذه الخطوة تؤكّد الثقةَ المتبادلة بين البلدين وحرصَهما على الارتقاء بعلاقاتهما المتميّزة نحو مزيدٍ من الازدهار»، موضحاً أنّ اتفاق الإعفاء المتبادل من التأشيرات يأتي في إطار تفعيل اتفاقيات التعاون التي وقّعها الجانبان خلال زيارة فخامة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى الدوحة ديسمبر الماضي، حيث شهد اجتماع اللجنة الاستراتيجية العليا القطرية– التركية التوقيع على عددٍ من الاتفاقيات شملت مجالات متنوّعة من بينها التعليم، والبيئة، والملاحة البحرية، والطاقة، والعلوم والتكنولوجيا. وتوقّع دميروك أن تُساهم هذه الخطوة في زيادة عدد الزوار القطريين إلى تركيا، لافتاً إلى أنّ عددهم بلغ خلال العام الماضي نحو 40 ألف قطري.
وأوضح دميروك أنّ الاتفاق يُعفي مواطني كلا البلدين الذين يحملون جوازات سفر عادية من متطلبات الحصول على تأشيرةٍ دخول البلدين والبقاء مؤقتاً لمدة لا تتجاوز تسعين (90) يوماً خلال مائة وثمانين (180) يوماً من تاريخ الدخول الأول، مُضيفاً أنّ الاتفاق يقتضي أن تكون جوازات السفر العادية لمواطني كل بلد صالحة لمدّةٍ لا تقل عن ستة (6) أشهر اعتبارا من تاريخ الدخول إلى أراضي البلد الآخر.
وذكر أنّ الإعفاء من التأشيرة لا يمنح أي حق في العمل لمواطني البلدين، في حين يتعيّن على من يسعون إلى الحصول على تأشيرة للعمل، والتعليم، والبحوث، ولمّ شمل الأسرة، والإقامة طويلة الأمد، فيجب عليهم الخضوع للتشريعات والقوانين الوطنية للدولة الأخرى.

الصفحات