الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  دعم «أطفال الحواضن» للاجئين السوريين في لبنان

دعم «أطفال الحواضن» للاجئين السوريين في لبنان

دعم «أطفال الحواضن» للاجئين السوريين في لبنان

الدوحة- الوطن
وقّعت جمعيتا الهلال الأحمر القطري والكويتي اتفاقية تعاون تقضي بتقديم هبة مالية لصالح مستشفى طرابلس الحكومي ومستشفى رفيق الحريري الجامعي في بيروت.
جرى حفل التوقيع في مستشفى طرابلس الحكومي، حيث وقّع الاتفاقية عن الجانب الكويتي رئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر الكويتي الدكتور هلال الساير، وعن الجانب القطري رئيس بعثة الهلال الأحمر القطري في لبنان عمر قاطرجي، وذلك في حضور ممثل بعثة الهلال الأحمر الكويتي في لبنان مساعد العنزي وأعضاء البعثتين ورئيس مجلس إدارة مستشفى طرابلس الحكومي الدكتور فواز عمر الحلاب.
ونوّه الدكتور الساير في تصريح له بـ«أهمية الاتفاقية التي تلبّي الاحتياجات الصحية للنازحين السوريين، وتساهم في رفع هذا العبء عن المجتمع اللبناني المضيف»، لافتاً إلى أن «مشروع رعاية الأطفال الحواضن هو مشروع إنساني لإنقاذ أرواح حديثي الولادة الذين يعانون مشاكل خلقية».
وأشاد بالخدمات الصحية التي يقدمها مستشفى طرابلس الحكومي، الذي يضم جميع التخصّصات الطبية إلى جانب أكبر قسم لأطفال الحواضن.
من جانبه، نوّه قاطرجي بـ«مبادرات دول مجلس التعاون الخليجي لدعم وإغاثة النازحين السوريين».
وأوضح أن «الاتفاقية هي امتداد لمشروع بدأه الهلال الأحمر القطري في شهر مارس 2015 مع أربعة مستشفيات في لبنان، ثلاثة منها في البقاع وواحدة في طرابلس. كما أنّها تمتد إلى 13 شهراً، وتستهدف معالجة 400 طفل سنوياً».
وقال رئيس مجلس إدارة المستشفى: «نشكر جهود الهلال الأحمر القطري والكويتي لإنقاذ أرواح أطفال النازحين وإغاثتهم، خصوصاً أن هذه الاتفاقية سوف تسمح بتغطية التكاليف الإضافية للعلاج». وشدّد العنزي على «أهمية الدعم المشترك لإخواننا النازحين السوريين»، مؤكداً أن «هذه الاتفاقية توفر مجالاً للتوسع في العمل الإنساني، والتخفيف من أعباء اللجوء».
وأوضح المنسق الطبي في بعثة الهلال الأحمر القطري الدكتور فادي الحلبي أن «الاتفاقية ترسي فكرة المشاريع الطبية النوعية ذات الأثر الكبير على حياة اللاجئين عموماً وعلى شريحة الأطفال خصوصاً، وهم الأكثر تضرراً خلال الأزمة السورية».

الصفحات