الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  مدنيو الفلوجة.. قصف وحصار

مدنيو الفلوجة.. قصف وحصار

مدنيو الفلوجة.. قصف وحصار

بغداد-وكالات-شن تنظيم داعش هجوما على مدينة هيت التي حررتها القوات العراقية قبل اكثر من شهر بهدف تخفيف ضغط الهجوم على مدينة الفلوجة.
في وقت لا يزال الغموض يكتنف مصير عشرات الالاف من سكان الفلوجة المحاصرة، والتي تتعرض لقصف مكثف من قوات بغداد، وحصار مطبق من داعش منعا لفرارهم، بغية استخدام المدنيين دروعا بشرية.
وقال عقيد بشرطة هيت لفرانس برس ان «عناصر داعش بدأوا هجوما على منطقة المشتل بعد ان تمكنوا من العبور إلى المدينة عبر نهر الفرات».
واشار إلى اصابة امر فوج طوارئ شرطة هيت العقيد فاضل النمراوي ونجله، بجروح. من جهته، قال قائد عمليات الجزيرة اللواء الركن قاسم المحمدي ان «القوات الأمنية قتلت ستين مسلحا من عناصر داعش المهاجمين والحقوا بهم خسائر مادية كبيرة».
واضاف ان «الموقف مسيطر عليه في مدينة هيت وتم طرد عناصر التنظيم من المشتل والجمعية».واكدت قيادة العمليات المشتركة وقوع الهجوم وتحرك قوة من مكافحة الإرهاب إلى المنطقة. وقالت في بيان مقتضب ان «هجوم داعش على قضاء هيت للتخفيف عن الضغط على عناصرهم المتواجدين داخل الفلوجة خصوصا بعد اعلان وصول قوات مكافحة الإرهاب لاقتحام المدينة».
ووصلت قوات مكافحة الإرهاب العراقية إلى مشارف مدينة الفلوجة السبت للمرة الأولى منذ انطلاق عملية استعادة المدينة.
وتفرض قوات عراقية حاليا بمساندة الحشد الشعبي واغلبه فصائل شيعية مدعومة من إيران، ومقاتلين من عشائر الانبار طوقا حول الفلوجة.
و شوهد جنود من قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية على مقربة من جبهة القتال في عملية عسكرية جديدة شنتها قوات البشمركة الكردية بغية تحرير قرى من سيطرة تنظيم داعش شرقي معقله في الموصل.
وقال مراسل لرويترز إنه شاهد الجنود يتولون تحميل عربات مدرعة خارج قرية حسن شامي على بعد أميال قليلة شرقي جبهة القتال. وطلبوا من الحاضرين عدم التقاط صور وتحدثوا بالإنجليزية إلا أن جنسيتهم لم تتضح.وعلق الكولونيل ستيف وارن المتحدث باسم التحالف في بغداد على الموضوع بالقول لرويترز «القوات الأميركية وقوات التحالف تقدم المشورة والدعم للعمليات لمساعدة قوات البشمركة الكردية ».
وأشار إلى أنه لا يستطيع تأكيد جنسية الجنود الذين شاهدتهم رويترز.وقال «ربما يكونون أميركيين أو كنديين أو من جنسيات أخرى ».
وتعتبر مشاهدة جنود للتحالف على مقربة من الجبهة الأمامية إشارة على عمق مشاركة التحالف في المعارك الميدانية في العراق.
وتمكنت قوات البيشمركة، من استعادة 4 قرى من قبضة تنظيم «داعش» وقتل 17 من عناصره، في هجوم شنته عند محور «الخازر» شرق الموصل.
وقال النقيب شيرزاد زاخولي، إن «البيشمركة استعادت قرى (زهرة خاتون، المفتية، وردك وتل أسود) ومناطق أخرى محيطة بها».

الصفحات