الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  العطية بطلا لـ «رالي داكار»

العطية بطلا لـ «رالي داكار»

العطية بطلا لـ «رالي داكار»

توج بطلنا العالمي ناصر صالح العطية (تويوتا) بطلا لرالي داكار الصحراوي للمرة الرابعة في مسيرته بعد أعوام 2011 و2015 و2019، وذلك في ختام المرحلة الثانية عشرة والأخيرة التي جرت في مدينة جدة السعودية أمس الجمعة، متقدما بفارق 27 دقيقة و46 ثانية أمام السائق الفرنسي سيباستيان لوب سائق فريق «البحرين رايد إكستريم».
ونجح العطية الذي خاض السباق مع ملاحه الفرنسي ماثيو بوميل على متن سيارته «تويوتا هايلوكس تي1+» بالفوز بمرحلتين خلال الرالي بالإضافة إلى المرحلة التمهيدية، ليتساوى بعدد الألقاب في رالي داكار مع الفنلندي أري فاتانن، لكنه لا يزال بعيدا عن الرقم القياسي المسجل باسم بيترهانسل «8» ألقاب.
وكانت المرحلة الأولى حاسمة بالنسبة للعطية، حيث تمكن هو وملاحه ماثيو بوميل من إيجاد نقطة مرور مخادعة وقع في فخّها الكثير من منافسيه، بما فيهم سائق «آودي» كارلوس ساينز، وقد برز الفرنسي سيبستيان لوب كأقرب ملاحقي العطية، لكنّه لم يتمكن من الاقتراب كثيرًا من العطية، ولا سيما مع انكسار الناقل على سيارته في المرحلة الثالثة، ما كلّفه نصف ساعة.
ومع انتصاف الرالي بلغت أفضلية العطية حوالي 50 دقيقة أمام الفرنسي لوب، لكن الأخير تمكن من تقليص الفارق لأقل من 30 دقيقة مع نهاية المرحلة ما قبل الأخيرة، لكن العطية لم يواجه مطلقًا أي تهديد بخسارة الصدارة مع فرضه سيطرة كاملة على المنافسات.
وأكمل المتوج باللقب أربع مرات مرحلة اليوم الأخيرة في المركز التاسع والتي كانت بطول 164 كلم بين بيشة وجدة، لينتزع أول فوز له بداكار منذ انتقاله إلى المملكة العربية السعودية.
واحتل الفرنسي سيبستيان لوب المركز الثاني والذي ما يزال يراوده حلم تحقيق اللقب لإضافته إلى ألقابه التسعة في «دبليو آر سي»، وذلك بعد 6 مشاركات في الرالي الأصعب خلال الأعوام السبعة الأخيرة، فيما حل السائق السعودي يزيد الراجحي ثنائية عربية على منصة تتويج الرالي بحلوله ثالثًا أمام الاسباني أورلاندو تيرانوفا.
وبات العطية أول سائق عربي يفوز في المملكة العربية السعودية، علما بأن انتصاره الأخير يعود للعام 2019 مع فريق «تويوتا».
وفي فئة الدراجات النارية، توج الإنجليزي سام سندرلاند بلقب المنافسات، وذلك بعد انتهاء المرحلة الأخيرة من السباق التي جرت لمسافة 164 كيلومتراً بين بيشة وجدة، بفارق قارب الدقائق السبع أمام أقرب ملاحقيه التشيلي بابلو كوينتانيا دراج «هوندا».
وبالرغم من إكمال المرحلة ثانياً، لكنه قدم ما يكفي ليضمن بقاء أفضليته ضمن الترتيب العام حتى النهاية، ليحرز اللقب بفارق 3 دقائق و27 ثانية أمام كوينتانيا ما منح ساندرلاند لقبه الثاني في داكار، حيث أحرز أول لقب له في نسخة 2017، وهو لقبهُ الأول في السعودية لصالح فريق «كاي تي ام»، لينهي سلسلة انتصارات «هوندا» والتي دامت على مدار عامين.
وأكمل ماتياس والكنر ترتيب مراكز منصة التتويج خلف كوينتانيلا، بفارق سبع دقائق و23 ثانية عن ساندرلاند.
وهيمن السائق الانجليزي على مجريات نسخة 2022 ضمن فئة الدراجات، حيث بدأت أفضليته تظهر منذ المرحلة الثانية، ونجح بالحفاظ على فارق بسيط أمام الملاحقين مع الوصول إلى يوم الراحة منتصف الرالي.

الصفحات