الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  نهائــــي بطولــــة الطلــــع.. اليــــوم

نهائــــي بطولــــة الطلــــع.. اليــــوم

نهائــــي بطولــــة الطلــــع.. اليــــوم

يجرى صباح اليوم نهائي بطولة الطلع ضمن فعاليات ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ قطر الدولي للصقور والصيد في نسخته الثالثة عشرة (مرمي 2022) لتحديد أصحاب المراكز الثلاثة الأولى بين الصقور الخمسة التي تأهلت لهذا الدور، فيما تقام خلال الفترة المسائية تصفيات المجموعة الحادية عشرة لبطولة هدد التحدي.. وﻳﻘﺎﻡ المهرجان ﺗﺤﺖ ﺭﻋﺎﻳﺔ ﺳﻌﺎﺩﺓ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺟﻮﻋﺎﻥ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ ﺁﻝ ﺛﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﺻﺒﺨﺔ ﻣﺮﻣﻲ ﺑﺴﻴﻠﻴﻦ، وتنظمه جمعية القناص حتى التاسع والعشرين من يناير الجاري.
وفيما استمتع الجمهور صباح أمس بفعالية الرماية التي تقام على هامش مهرجان مرمي الدولي 2022، انطلقت خلال الفترة المسائية منافسات المجموعة العاشرة لبطولة هدد التحدي، حيث حاولت الشواهين جاهدة في اللحاق بالحمام الزاجل من أجل بسط سيطرتها، إلا أن الكلمة الأخيرة عادت للزاجل، مما أدخل سرورا كبيرا في نفس السيد عبدالله فخرو، الذي أعرب عن فرحه بما حققه الحمام الزاجل من إنجاز.
وقال السيد عبدالله فخرو: «أمس ضمن المجموعة العاشرة، وفقني الله ولم يستطع أي شاهين أن يلحق بأي حمامة دخلت السباق، وأحاول بإذن الله أن أبقى على نفس المستوى، وأنا دائما أحرص على إشراك حمام جديد لم يسبق له المشاركة في الجولات السابقة، وأبدعوا في الإفلات من مخالب الشواهين».
ورغم أنه راعي الحمام، إلا أن فخرو في ختام كلمته تمنى التوفيق لإخوانه أهل الشواهين، ليستمر السجال في بطولة هدد التحدي بين الشواهين والحمام الزاجل من جهة، وبين الصقارين وعبدالله فخرو من جهة أخرى إلى آخر محطة من محطات هذه البطولة التي تحبس الأنفاس، وتستقطب جمهورا عريضا من مواطنين ومقيمين وأجانب.
ومن جنود خفاء المهرجان ولجنة هدد التحدي السيد شاوي الكعبي، نائب رئيس لجنة هدد التحدي، الذي يتمتع بين إخوانه أعضاء اللجان والصقارين بسمعة طيبة لدماثة أخلاقه وتعاونه مع الجميع.
ويقول شاوي الكعبي: «بالإضافة إلى كوني نائب لرئيس لجنة هدد التحدي، فإني في نفس الوقت حكم باللجنة، حيث (نطلع) مع المتسابق الذي يهدّ صقره على الحمامة، ونتبعه إلى أن يوفقه الله ويصيد».
ويتمنى الكعبي التوفيق لأهل الشواهين بالصيد والعودة بالفوز، داعيا الله ألا يضيع تعبهم ومجهوداتهم في تدريب الصقور.
ويرى أن الصقارين أبانوا عن مهارة وتطور لافت في مستوى تدريبهم للصقور وتعاملهم مع أجواء المسابقات.
وأضاف: «من الآن فصاعدا، أبشروا بالصيد والفوز نظير ما يقومون به، رغم أن الحظ لم يحالفهم في المجموعة العاشرة، وإنهم لن يتأخروا للعودة إلى تحقيق النتائج الإيجابية».
وحول الترشيحات لبعض الشواهين المشاركة والفراسة والخبرة التي يكتسبها من يرشحون الصقور للفوز، قال نائب رئيس لجنة هدد التحدي: «إن راعي الطير نفسه يعرف صقره حق المعرفة وذلك بناء على التعب في تدريبه، لأنه هو الذي جهزه، وما دخل إلى ميدان المنافسة، إلا وهو واثق من أدائه، ولا ينقصه إلا التوفيق من الله رب العالمين».
إلى ذلك، أشاد شاوي الكعبي بتجاوب المتسابقين مع اللجنة، مشددا على أن سلامة المتسابق خط أحمر وفي أول القائمة، لا ينبغي التفريط فيها بداء من رئيس المهرجان وإلى آخر، مؤكدا أن نجاح المهرجان هو الهدف المنشود للجميع.
كما أوضح أن مهرجان مرمي نقطة مضيئة في الحفاظ على إرث الصقارة وتوريث هذه الثقافة إلى أبنائنا وللأجيال المقبلة، ولهذا نجد أن المهرجان خصص لهم بطولات إلى جانب الكبار مثل بطولتي الصقار الصغير والصقار الواعد، بالإضافة إلى أن عددا كبيرا من الآباء وأولياء الأمور يصطحبون أبناءهم معهم للمهرجان والاطلاع على هذا الموروث الذي يفتخر به كل قطري.
ونوه الكعبي إلى أن الأبناء الذين شبوا على حب الصقارة تكون شخصيتهم قوية وناجحين في حياتهم.
من جهته، قال السيد محمد سعيد الكبيسي، رئيس لجنة التجهيزات والفعاليات: «إن مسابقة الرماية التي تقام على هامش فعاليات مهرجان مرمي الدولي 2022 ستقام يوم الأربعاء المقبل 19 يناير الجاري لكل من يود المشاركة سواء الجمهور أو أعضاء لجان المهرجان».
ونوه إلى أنه تم تحديد يوم 22 يناير لمسابقة شوط النخبة في الرماية ويشارك فيه المتأهلون العشرة الأوائل عن يوم 19 يناير.
ودعا الكبيسي الجمهور إلى زيارة موقع المهرجان والاستمتاع بأجوائه، سواء الجلسات العربية المقامة في أرجاء الموقع، أو بيت الشعر، بالإضافة إلى المنصة الرئيسية.
وأوضح رئيس لجنة التجهيزات والفعاليات أن جميع الخدمات متوفرة، بالإضافة إلى محلات مشاركة تقدم عددا من أغراض التخييم والمقاهي في عين المكان، بالإضافة إلى المرافق الصحية.
ونوّه إلى أن اللجنة المنظمة عملت بالتعاون مع عدد من الجهات من أجل تعبيد الطريق حتى يصبح الطريق سهلا وسالكا للسيارات بجميع أنواعها وأحجامها.
ومن جمهور المهرجان السيد مبارك الهاجري، الناشط القطري على وسائل التواصل الاجتماعي، الذي قال: «أول مرة آتي لموقع مهرجان مرمي، وهو فضاء في الحقيقة يليق بما أراه من حسن التنظيم والترتيب، وتوفير جميع الخدمات من محلات ومقاه وحسن الضيافة والوفادة، وهذا تراث يُخلد، ومتوارث من الأبناء، وأفضل شيء أن نحافظ على موروثنا الذي نعتز به، وإن لم نكن صقارين فأقل شيء علينا فعله هو أن نكون داعمين لهم، ونتقدم بجزيل الشكر لكل القائمين والداعمين للمهرجان».
وفي تعليقه على تصفيات المجموعة العاشرة، قال السيد علي بن سلطان الحميدي، رئيس لجنة هدد التحدي: أمس أخفق أهل الشواهين ولم يستطيعوا النيل من الزاجل، وإن شاء الله في المجموعات القادمة نأمل أن يكون هناك فائزون ومتأهلون للظفر باللكزس، ونتمنى من أهل الشواهين الحضور بكثافة حتى تكون حظوظهم أوفر من أجل الفوز والظفر بالحمام الزاجل.
وكان عدد من الحضور الذين شاركوا أمس في فعالية الرماية المفتوحة للجمهور قد أعربوا عن شكرهم للجنة المنظمة التي أتاحتهم لهم الفرصة للمشاركة، وتجريب حظهم في الإمساك بالشوزن وإصابة الأطباق، وأوضحوا أن الرماية من الرياضات المهمة التي ينبغي للفرد أن يكن ملمّا بها وعلى دراية بها.. ومن الجدير بالذكر أن اللجنة المنظمة لمهرجان مرمي الدولي تنظم اليوم الجمعة بعد صلاة العصر سباقا تنشيطا للسلوقي لفائدة الجمهور، من أجل الاستمتاع بهذه السباقات التي تلقى إقبالا كبيرا لدى شرائح واسعة من
المجتمع.

الصفحات