الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  الوطن تنشر أول عقد زواج إلكتروني

الوطن تنشر أول عقد زواج إلكتروني

الوطن تنشر أول عقد زواج إلكتروني

تنشر الوطن صورة أول عقد زواج إلكتروني تم عقده أمس بعد قرار المجلس الأعلى للقضاء بإطلاق المرحلة الأولى التجريبية من برنامج ‏التوثيقات الأسرية بطريقة إلكترونية، وذلك في إطار خطة المبادرة الوطنية لتطوير ‏أنظمة العدالة وتطوير كافة الخدمات الإلكترونية وتحديثها.‏
وعقد القران أمس المأذون طارق الكبيسي، وقام المعرس سعد المسيفري بالتوقيع على الآيباد بدلا من قسيمة الزواج كما كان يحدث في الماضي.
وكان المجلس الأعلى للقضاء أعلن أمس الأول عن إصدار عقود الزواج بطريقة إلكترونية عوضا عن النظام الورقي ‏من خلال نظام إلكتروني متكامل يبدأ من مرحلة طلب التقديم من قبل الفرد، ويستكمل ‏من خلال المأذون الشرعي عبر الأجهزة الذكية ويتم التوقيع من قبل أطراف العقد ‏إلكترونياً على النموذج الخاص بالعقد.‏
وبعد إتمام هذه المراحل الإلكترونية يتم أيضا إرسال مستندات عقد الزواج ‏الإلكتروني لإدارة التوثيقات عبر البرنامج الرقمي ليتم مراجعتها واعتمادها وتوثيقها ‏من خلال المنصة الإلكترونية للبرنامج.‏
ويتم بعد ذلك إتاحة عقد الزواج الإلكتروني عبر حساب التوثيق الوطني للفرد على ‏بوابة التوثيقات الأسرية مع إصدار نسخة ورقية من العقد معتمدة على نموذج عقد ‏معبأ الكترونيا ومتضمنا رقم التوثيق وذلك على نوعية ورق تتميز بخصائص أمنية ‏غير قابلة للتزوير صادرة من مطابع الشرطة وتتضمن تصميمات حديثة. ‏
وتأتي هذه الخطوة ضمن خطط إصدار خدمات التوثيقات الأسرية بطريقة الإلكترونية ‏بما يتوافق مع تحقيق التحول الرقمي وتسهيل الإجراءات وتقليل المدة ورفع جودة ‏البيانات.‏
وفي نفس خطط التطوير تم إطلاق خدمة جديدة عبارة عن إمكانية إصدار بطاقة ‏الزواج، وهي بطاقة شبيهة بالبطاقة الشخصية في الشكل وتأتي ضمن إجراءات ‏التسهيل على الأفراد باستخدام البيانات الرئيسية فقط من عقد الزواج وسهلة ‏الاستخدام والحمل عند الحاجة لاستخدامها لدى الجهات الحكومية التي لم تستوف ‏الربط المباشر بعد مع المجلس الأعلى للقضاء.‏
وتتضمن البطاقة «بار كود» إلكترونيا يتضمن كافة البيانات ويتم تحديثه إلكترونيا ‏لتحديث حالة عقد الزواج (في حالة السريان أو في حالة توقف العقد لوجود شهادة ‏طلاق مسجلة على البيانات الشخصية).‏
وتأتي هذه البطاقة كبديل لعدد من الخدمات الأخرى التي تم إلغاؤها بحكم التحول ‏الرقمي بالخدمات مثل خدمة «إثبات استمرار زواج» أو «طلب نسخة محدثة طبق ‏الأصل من عقد الزواج» وما يصاحبها من طلب إحضار شهود.‏محمد أبوحجر

الصفحات