الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  لقــاء شـركـــاء التــوجـيـه المهـــنـي.. «18» الجــــاري

لقــاء شـركـــاء التــوجـيـه المهـــنـي.. «18» الجــــاري

لقــاء شـركـــاء التــوجـيـه المهـــنـي.. «18» الجــــاري

الدوحة - قنا - أعلن مركز قطر للتطوير المهني، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، عن إطلاق الدورة الثالثة من لقاء شركاء التوجيه المهني يوم 18 يناير الجاري، تحت عنوان «دفع عجلة التنمية البشرية عبر التوجيه المهني وفقا لرؤية قطر الوطنية 2030».
وأوضح السيد عبدالله المنصوري، مدير المركز، أن نسخة هذا العام تعقد بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي، ومكتب مشروع منظمة العمل الدولية في دولة قطر، وقطاع التعليم العالي في مؤسسة قطر، لافتا إلى أن اللقاء شركاء التوجيه المهني 2022 سيناقش سبل العمل على تعزيز عملية انتقال الأشخاص ذوي الإعاقة من التعليم الثانوي إلى الحياة العملية وسوق العمل عبر إطار عمل منظم، ودراسة وسائل تبسيط وتعزيز خدمات التوجيه المهني في المدارس لطلاب المراحل ما قبل المرحلة الجامعية.
وأضاف أن اللقاء سيناقش أيضا وسائل تعزيز مهارات قابلية التوظيف لدى خريجي التعليم العالي، وهم الأكثر تضررا من آثار الوباء، فضلا عن جمع البيانات المرتبطة بالفجوات المهارية والمهارات المتقادمة، ومناقشة المتطلبات المستقبلية لدعم انتقال القوى العاملة داخل سوق العمل، وصقل مهاراتها، ورفع كفاءتها بشكل فعال.
وأعرب المنصوري عن تطلعه للبناء على نجاح الدورة السابقة من اللقاء لمواصلة العمل الجاد على القضايا العملية والاستراتيجية المتعلقة بوضع سياسات واستراتيجيات التوجيه المهني في الدولة، الذي من شأنه دعم تحقيق الطموحات المهنية والشخصية للشباب، وتعزيز دورهم الفاعل في مسيرة نمو الدولة وتقدمها.
وثمن مدير مركز قطر للتطوير المهني عاليا النقاش الذي شهده مجلس الشورى حول موضوع الباحثين عن عمل من القطريين، وتحديد احتياجات الدولة من التخصصات التي يحتاجها سوق العمل، وتنمية الموارد البشرية بشكل عام، وإلقائه الضوء على هذا الموضوع الذي يعمل المركز على تحقيقه في إطار جهوده لدعم توجهات الدولة، وتعزيز التنمية الوطنية الشاملة، والمساهمة في تحقيق رؤية قطر الوطنية.

الصفحات