الصفحة الرئيسية  /  ملحق /  العنابي يدشن التحضيرات لـ«الإمارات»

العنابي يدشن التحضيرات لـ«الإمارات»

العنابي يدشن التحضيرات لـ«الإمارات»

كتب عوض الكباشي
خاض المنتخب الوطني الأول لكرة القدم مساء أمس مرانه استعدادا لمواجهة نظيره الإماراتي بعد غد الجمعة على استاد البيت بمنطقة الخور ضمن الدور ربع النهائي من بطولة كأس العرب FIFA قطر 2021 المقامة في قطر حتى 18 ديسمبر الجاري. وقام الجهاز الفني للمنتخب القطري بقيادة الإسباني فيليكس سانشيز بتجهيز اللاعبين من خلال مران خفيف «استشفائي» في الفترة الصباحية لكل اللاعبين الذين شاركو في اللقاء، واعتمد بشكل كبير على الجانب التكتيكي والخططي بعد دراسة المنتخب الإماراتي جيدا خلال التدريب المسائي.
واطمئن الجهاز الفني على الحالة الفنية والبدنية للاعبين من أجل اختيار التشكيل الأمثل الذي يخوض به المباراة، ويناسب الضغوطات التي يتعرض لها الفريق.
ويواصل الفريق اليوم تحضيراته بتدريب يخوضه بملعب اسباير، يعمل من خلاله الاسباني سانشيز على تجهيز الفريق بصورة مثالية لمواجهة الإمارات في ربع النهائي.
شهدت مواجهة العنابي الأخيرة في الجولة الثالثة من بطولة كأس العرب أمام المنتخب العراقي العديد من الفوائد، حيث حقق المنتخب فوزا كبيرا على نظيره العراقي بثلاثة أهدف نظيفة في المباراة التي جرت بينهما على استاد البيت بمدينة الخور.
وأدى بطل آسيا المباراة بتشكيلة جمعت بين اللاعبين الأساسيين والاحتياطيين، خاصة أن الفريق ضمن الصدارة، وعمل الاسباني فليكس سانشيز، إعطاء الفرصة لبعض العناصر التي لم تظهر خلال المباراتين السابقتين، حتى يتسنى له التحضير بشكل جيد للأدوار الإقصائية، ورفع منتخبنا الوطني شعار الفوز لا غير، في المواجهة تكتسي أهمية بالغة بالنسبة له، ونجح في الظفر بالنقاط الثلاث وتاكيد الصدارة عن جدارة واستحقاق.
وتصدرت قطر بالعلامة الكاملة قمة المجموعة الأولى برصيد 9 نقاط تلتها عمان بأربع نقاط في المركز الثاني ثم العراق ثالثة برصيد نقطتين وجاءت البحرين في المركز الرابع الأخير بنقطة وحيدة.
وكان منتخب تونس تصدر المجموعة الثانية بعد فوزه على منتخب الإمارات (الثاني) وتأهلا في وقت سابق من اليوم إلى ربع النهائي.
وبهذه النتائج سوف يواجه المنتخب القطري (اول المجموعة الأولى) في الدور ربع النهائي نظيره الإماراتي (ثاني المجموعة الثانية)، ويلعب المنتخب التونسي (أول المجموعة الثانية) مع منتخب عمان (ثاني المجموعة الأولى).
وعمل سانشيز عن الظهور بشكل مغاير وأفضل من المواجهتين السابقتين ومحاولة تحسين النزعة الهجومية أكثر، لاسيما في ظل تواصل إضاعة الفرص، حيث كانت مواجهة العراق اختباراً ثالث لقدرات لاعبي المنتخب من أجل تقديم عرض كروي مميز يقودهم لإكمال المهمة بنجاح، وقد تحقق للاسباني ما يريده بعد ما تمكن من الفوز في اللقاء وبنتيجة 3 أهداف سجلها الفريق خلال 10 دقائق فقط.

الصفحات