الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  إدانــة واسـعــة لتفـجـيـــر البــصـرة

إدانــة واسـعــة لتفـجـيـــر البــصـرة

إدانــة واسـعــة لتفـجـيـــر البــصـرة

بغداد- وكالات- قتل سبعة أشخاص كحصيلة أولية، في انفجار دراجة مفخخة قرب أحد المطاعم بمحيط المشفى الجمهوري في مدينة البصرة العراقية.
وقالت وكالة «السومرية» العراقية، إن سيارة مفخخة انفجرت في باب مطعم جنوة قرب استشارية مستشفى الجمهوري (البصرة التعليمي)، أدى إلى مقتل سبعة أشخاص كحصيلة أولية.
وقالت خلية الإعلام الأمني التابعة لوزارة الداخلية، إن المعلومات تشير إلى انفجار دراجة نارية في تقاطع الصمود في محافظة البصرة.
وأضافت أن الانفجار أدى لاحتراق عجلتين كانتا بالقرب من الدراجة النارية.
وتابعت: «ويسعى خبراء الأدلة الجنائية والفرق الفنية المختصة لتحديد ماهيته وإعطاء تفاصيل أكثر عن طبيعة الحادث».
وتضاربت المعلومات عن أسباب الانفجار وطبيعته، لكن محافظ البصرة أسعد العيداني قال إن الهجوم ناجم عن انفجار دراجة مفخخة، في إشارة إلى كونه اعتداءً إرهابياً.
وأكدت مصادر أمنية في البصرة، قطع القوات العراقية عدداً من الطرق المؤدية إلى منطقة التفجير، مشيرة إلى أن سيارات الاسعاف وصلت إلى المكان ونقلت ضحايا التفجير إلى المستــــــشفى التعليمي القريب.
ونقل راديو «المربد» المحلي، الذي يبث من البصرة، عن أحد الأشخاص الذين أصيبوا في الانفجار، قوله إن دراجة نارية ركنها أحد الأشخاص وغادر انفجرت بجوار إحدى السيارات، ما سبب سقوط قتلى وجرحى.
وتشهد المحافظات الجنوبية استقراراً أمنياً نسبياً، في ما يتعلق بالتفجيرات والسيارات المفخخة، باستثناء العبوات الناسفة التي تستهدف أرتالاً تابعة للتحالف الدولي بين الحين والآخر، وتتهم مليشيات مرتبطة بإيران بالوقوف وراءها.
واعتبر الرئيس العراقي برهم صالح، أمس، أن التفجير الذي استهدف محافظة البصرة جنوبي البلاد؛ محاولة «يائسة لزعزعة الاستقرار».
وقال صالح في تغريدة على تويتر، إن «الحادث الإرهابي الإجرامي الذي استهدف أهلنا في البصرة وفي هذا التوقيت، محاولة يائسة لزعزعة استقرار البلد».
وأضاف: «علينا توحيد الصف ودعم الدولة وأجهزتها الأمنية، إذ لا خيار أمامنا إلا التكاتف وحماية الأمن والسلم المجتمعيين ومعاقبة الجناة».
كما أدانت وزارة الخارجية التركية، التفجير الإرهابي، وترحمت الوزارة، في بيان، على أرواح الضحايا، وتمنت الشفاء العاجل للمصابين والصبر لذويهم ولعامة الشعب العراقي.
وأكد البيان استمرار أنقرة في الوقوف إلى جانب بغداد في مكافحة التنظيمات الإرهابية التي تهدد أمن البلاد واستقرارها.